تأطير مشروع رابطة دارفور العالمية

مقترحات نحو الإجتماع التفاكرى

 

                                                                                helhag@juno.comد. حسين الحاج

 

تمهيد:

 

فى مطلع شهر فبراير من العام الماضى، ومن خلال هذا الموقع المميز، سودانايل، طرحت مقترحاً مصحوباًَ بتصور من أجل إنشاء تنظيم عالمى فاعل لأبناء دارفور يقوم على مبدأ منظمات المجتمع المدنى يكون متعدد النشاطات والأهداف، ويسعى لتجميع كل روابط وجمعيات وإتحادات أبناء دارفور المختلفة ومنظماتهم المدنية المتخصصة داخل السودان وحول العالم تحت مظلة عريضة وقيادة تنسيقية واحدة، لها القدرة على تنسيق نشاط وخدمات هذه المجموعات الموجهة نحو دارفور من ناحية، وتمتلك إمكانية التعبير عن هموم وأشواق أهل دارفور فى الوحدة والسلام والتنمية العادلة المتوازنة المستدامة من ناحية أخرى. وبهذا المفهوم فإن مثل هذا التنظيم سيكون ذا طابع عالمى بحيث يشكل حضوراً فى أى منطقة من العالم توجد فيها مجموعة منظمة ونشطة لأبناء دارفور، وتضم كل ما ينتمى لدارفور أو يرتبط به من الروابط الإجتماعية والجمعيات الخيرية وتنظيمات المجتمع المدنى الناشطة حالياً أو تلك التى قد تنشأ لاحقاً داخل السودان وحول العالم.

 

لقد أثار ذلك المقترح إهتمام مجموعات ضخمة من أبناء الإقليم والروابط القائمة فى ذلك الوقت، بل وساهمت فى دفع مجموعات لم تكن منظمة أصلاً لتكوين إتحاداتهم وروابطهم التى تسارعت وتيرتها، وما تزال، فى سبيل المساهمة ونيل الشرف فى بناء هذا التنظيم العالمى المطلوب بشدة خاصة فى ظل الظروف المأساوية التى يعيشها أهل الإقليم ودور أبناؤه حيال قضايا الإعمار ورفد جوانب التعايش السلمى وتحقيق الأمن والطمأنينة لأهلهم فى الفترة القادمة ولتعويضهم ما فات قبلاً.

 

وبناءاً على ذلك فقد تسارعت العديد من الروابط والإتحادات القائمة فى ذلك الوقت للدعوة لإجتماعات تمهيدية لتحويل الفكرة إلى واقع، أولها تمثل فى إتحاد أبناء دارفور بألمانيا ودعوتها المبكرة لإجتماع فى منتصف مارس من العام الماضى، أى بعد أسابيع قليلة من نشر المقترح، لكننا وآخرون رأينا تأجيل ذلك حتى يتم مضغ الفكرة جيداً وهضمها والتبشير بها بالرغم من الإلحاح المتزايد من كثير من الروابط والمجموعات المنظمة للشروع فى عملية الإنشاء فوراً، وعليه وبعد الإطمئنان على رجاحة الفكرة وضرورة ترجمتها لواقع بادرت رابطة أبناء دارفور الكبرى بدولة قطر بالدعوة لإجتماع فنى تفاكرى نهاية هذا الأسبوع ستضم ممثلين لروابط أبناء دارفور بالخليج وشخصيات أخرى ظلّت ملتصقة بالفكرة منذ طرحها من ضمنها شخصى الضعيف، ولذلك أريد من خلال هذا المقال تنشيط الفكرة فى أذهان أبناء دارفور وروابطهم المختلفة حول العالم وتهيئهم لتلقى ما يصدر عن هذا الإجتماع التمهيدى التفاكرى لبلورتها بصورة جماعية والمضى قدماً ومعاً لترسيخها فى شكل واقع معاش من أجل دارفور وأهله.

 

ونسبة لأهمية الأهداف التى تنبنى عليها إنشاء الرابطة العالمية والنشاطات المترتبة على قيامها فسأخصص هذه الوريقة لسبر هذين المحورين بالإضافة إلى بعض الجوانب المهمة لبلورة المشروع.

 

(1) إسم التنظيم: فى المقترح الأول الذى نشرناه فى موقع "سودانايل" إستخدمنا إسم "رابطة دارفور العالمية"، ومن الضرورى فى مثل هذه الحالات أن يتم إختيار الإسم بعناية فائقة ذلك أنَّ الإسم لا بد أن يكون منسجماً مع جملة من العناصر هى: الأهداف، طبيعة المجموعات المنضوية تحت الإسم، إضافة إلى الدلالات والمعانى التى قد يحملها الإسم. ونعتقد أنَّ هذا التنظيم، فى حال إكتمال بنائه كاملاً كما هو مخطط له، سيجمع بين تنظيمات مختلفة ربما تختلف فى طبيعة نشاطاتها مثل الجمعيات الطوعية غير الربحية، منظمات المجتمع المدنى، الروابط الطلابية، الإدارة الأهلية، الروابط الإقليمية التنموية وغيرها, وربما يمتد ذلك ليشمل حتى النقابات العمالية والمنظمات الشعبية المحلية بدارفور، وعلى هذا النحو نحتاج أن يتصاعد النقاش لحسم مسألتين أساسيتين أيضاً، هما:

 

أ - ما هى المجموعات المكوِّنة لهذا التنظيم العالمى؟

ب - ما هى المفاهيم المشتركة بين هذه المجموعات حتى يمكن جمعها فى بوتقة واحدة بحيث تتكامل أنشطتها المختلفة من أجل دارفور فى تناغم وتناسق دون أن تتضارب بعضها ببعض.

 

الإجابة على هذين السؤالين يحدد الإسم المناسب، وربما نحتاج لرأى أهل الفقه القانونى ليفتونا فى ذلك، وإلى أن يتم ذلك نظل نستخدم الإسم أعلاه للدلالة فى هذا الظرف.

 

(2) من ناحية ثانية, من المفترض أن يتوصل إجتماع الدوحة إلى تحديد جدول زمنى "لممرحلة" العمل، أى خريطة طريق، بمعنى تحديد البداية الفعلية لإنشاء التنظيم وما يتصل بذلك من القيام بإتصالات واسعة بكل الروابط والمجموعات الدارفورية المنظمة عن طريق البريد الإلكترونى والهواتف وحتى الرسائل البريدية بكثافة، ومحاولة الوصول إلى أى مجموعة دارفورية محتملة كعضو، نهاية بالقيام الفعلى للتنظيم العالمى.

 

(3) من المحتمل أيضاً أن يتمخض إجتماع الدوحة عن تكوين سكرتارية تمهيدية تنحصر مهمّتها فى تنسيق الخطط والبرامج والقيام بمهام الإتصالات، وإستلام الردود، والرد على الإستفسارات الضرورية لتوضيح المسار نحو المؤتمر التأسيسى الجامع لممثلى كل الروابط والمجموعات المؤسسة لمشروع الرابطة العالمية لإستكمال إنشائها وتكوين هياكلها بصورة رسمية.

 

(4) ستشرع السكرتارية التمهيدية فوراً فى الإتصال بمختلف الروابط والإتحادات القائمة لتنويرها بأسس هذا المشروع والخطوات المطروحة لمتابعته وتطويره وتنفيذه.

 

 

أهداف رابطة دارفور العالميّة

 

فى الوثيقة الأساسية والتى نشرناها مبكراً فى موقع سودانايل عن "رابطة دارفور العالمية" إقترحنا الآتى:

 

(أ) أن يكون الشعار مكوناً من ثلاثة كلمات هى: وحدة, تنمية, عدالة.

 

(ب) عرّفنا "رابطة دارفور العالمية" بأنها عبارة عن منظمة طوعية غير ربحية ووحدة فى منظومة المجتمع المدنى العالمى يمثل غطاءاً عالمياً جامعاً لروابط أبناء دارفور وإتحاداتهم وجمعياتهم الخيرية ومنظماتهم المدنية المتخصصة فى كل أنحاء العالم وداخل السودان وذلك بغرض تنسيق برامج هذه المجموعات الناشطة من أجل دارفور، كل فى مجاله.

 

(ت) رؤساء اللجان التنفيذية لتجمعات وروابط أبناء دارفور حول العالم والمنضوية تحت لواء "رابطة دارفور العالمية" يمثلون مجلس الأمناء (بحكم مناصبهم) فى هذا التنظيم العالمى، والذى بدوره يمثل أعلى سلطة فى هيكيلة التنظيم ويمثل الجهة التى تقوم بإختيار اللجنة التنفيذية.

 

بالنسبة لأهداف "رابطة دارفور العالمية" نجدها ترتبط إرتباطاً وثيقاً بالنقطتين الأولتين (أ) و(ب) أعلاه، إضافة إلى طبيعة خواص الوحدات الأساسية المكونة لهذا التنظيم، ولذلك من المهم أيضاً أن نسأل أنفسنا سؤالاً محورياً هو: ما الذى يهدف إليه هذا التنظيم العالمى بعد إنشائه بالإضافة إلى النشاطات الموسومة أعلاه؟؟ هذا سؤال كبير ويتوقف عليه تحديد كل الأهداف العامة والخاصة ولذلك يجب التفكير بعمق فى سبيل البحث عن إجابات كاملة ومباشرة.

 

فى سبيل ذلك فقد سبق إن إقترحنا فى الوثيقة الأساسية جملة من غايات هذا التنظيم العالمى المقترح (والغايات بطبيعة الحال هى الأهداف الإستراتيجية العليا) بجانب عدداً من الأهداف (والأهداف هى الأغراض التى تتحقق بصورة عامة كنتاج طبيعى للعمل من أجل تحقيق الغايات المستهدفة)، ولذلك فطالما كانت الأهداف متحققة ضمنياً من خلال تحقيق الغايات فيمكن إعتبارهما شيئاً واحداً تمثل الأهداف الرئيسية لهذا التنظيم العالمى، حيث إقترحنا أن يشمل ذلك النقاط التالية (لا حصراً):

 

(1) إنشاء مظلة عالمية (Umbrella) تتمثل تحتها كل المجموعات المنظمّة لأبناء دارفور حول العالم.

 

(2) التنسيق بين مختلف هذه المجموعات المنظمّة والناشطة لتحقيق الأهداف الخاصة والعامة والإستراتيجيات التى تتعلق بخدمة دارفور وأهله ومساعدتهم فى شتى المجالات التنموية والإغاثية والإنسانية والخدمية والإعلامية.

 

(3) تمثيل صوت للدفاع عن مصالح أهل دارفور على المستويين السودانى والعالمى، وتشكيل أداة ضغط سلمى، مدنى وديمقراطى تجاه الحكومات الولائية والمركزية وقوى الدولة من أجل نيل حقوق أهل دارفور فى مواعين السلطة والثروة السودانية والإجتهاد فى إستقطاب الدعم العالمى من خلال التعامل الشفيف مع المنظمات العالمية والجهات المانحة فى مختلف المجالات.

 

(4) العمل على إستنهاض وتبصير أهل دارفور بضرورة السلام والوحدة الأهلية والتعايش السلمى والتعاون من أجل تطوير مواردهم الطبيعية وإرثهم الثقافى وتعمير دارفور.

 

(5) الإجتهاد مع كل القوى الممكنة، المحلية والعالمية، فى إعادة إعمار دارفور على أسس حديثة وراسخة تعوض كل الدمار والمعاناة التى تعرض لها الإقليم وأهله خلال الحقب الماضية.

 

(6) أن تكون هذه الرابطة هيئة فكرية، تخطيطية، تنظيمية، تعبوية لها القدرة على رفد الجوانب الإجتماعية، التنموية, الثقافية، والمستقبلية لدارفور وأهله بألأفكار والخطط الفعَّالة والمتجددة.

 

(7) أن تمثل  ذراعاً للصداقة الشعبية العالمية لأهل دارفور,

 

 

نشاطات رابطة دارفور العالميّة

 

فى تقديرى المتواضع أنَّ عمل "رابطة دارفور العالمية"، ممثلاً فى أمانتها العامة ولجنتها التنفيذية, يختلف نوعياً عن عمل الروابط والإتحادات والتجمعات الفرعية المكونة لها والمنضوية تحت لوائها، ويجب أن يكون ذلك واضحاً من خلال طبيعة تركيب التنظيم نفسه، إذ أنه لا يتبنى عملاً مركزياً قابضاً مثل مكوناته الأساسية (أى الروابط والإتحادات القطرية)، وتبعاً لذلك فنعتقد أنَّ نشاطات هذه الرابطة من خلال أجهزتها التنفيذية ممثلة فى (مجلس الأمناء واللجنة التنفيذية)، قد تتركز فى الجوانب التخطيطية والتنظيمية والدعمية ودراسات المستقبل بصورة خاصة، ويمكن أن تتمثل فى المجالات التالية (لا حصراً):

 

* التخطيط: تخطيط الأجندة والبرامج الخاصة بالتنظيم العالمى، والروابط الفرعية، وتلك الموجهَّة نحو دارفور.

 

* التنسيق: تنسيق البرامج المختلفة للمجموعات المنضوية تحت لوائها والتى تهدف لخدمة دارفور خاصة فيما يختص بإعادة الإعمار، رتق الفتوق القبلية، إرساء أسس التعايش السلمى، توطين النازحين، شحذ الهمم، المشاركة فى مشاريع التنمية الشاملة بدارفور.

 

* التوجيه: القيام بدور فاعل وراشد فى التعاون مع كل الكوادر الدارفورية الحاكمة، على مستويات الحكم المحلية والقومية والعالمية، بضرورة الإهتمام بدارفور ووضعها دائماً فى دائرة إهتماماتهم المباشرة، إضافة إلى لفت النظر فى حالة القصور أو التجاوزات غير المحمودة.

 

* الإعلام: تكثيف الإعلام المحلى والعالمى عن قضايا دارفور ويشمل ذلك تطوير مواقع على الشبكة العالمية، المساعدة والتشجيع فى إنشاء الصحف القومية والإقليمية، تشجيع إقامة المعارض على المستويات المحلية و القومية والعالمية، التعاون مع محطات الإعلام المحلى والعالمى لعكس قضايا دارفور.

 

* الدعم: إستقطاب الدعم المالى والعينى لدارفور من خلال كل القنوات الممكنة وتوجيه الروابط والإتحادات للقيام بمبادرات مختلفة للحصول على ذلك.

 

* الضغط: تمثيل جبهة ضغط سلمى ديمقراطى فى حدود القانون على الحكومات المركزية والولائية إذا تقاعست عن القيام بواجباتها نحو أهل دارفور وقد يكون ذلك عن طريق رفع المذكرات، الإتصالات المباشرة، الكتابة على المواقع الإعلامية، إضافة إلى إستخدام كل الطرق القانونية المشروعة.

 

* الإعمار: محاولة وضع الخطط والدراسات لإعادة إعمار دارفور على أسس حديثة ومحاولة إستقطاب الدعم العالمى لذلك وترجمة وجود الكثير من الروابط فى دول المهجر الغنية إلى نشاطات مكثفة لكنها مدروسة ومبرمجة تحت الإشراف المباشر للرابطة العالمية.

 

* التربية: العمل مع الحكومات الولائية لتربية الأجيال الصاعدة بالإقليم بطريقة تربطهم بقضايا دارفور وأهلها، ويمكن أن يكون ذلك عن طريق المنشورات، الندوات المدرسية، وبرامج التوعية.

 

* الرعاية: إبتكار وتطوير برامج لرعاية الأطفال اليتامى فاقدى الأبوين وتعليمهم وتربيتهم وكفالتهم حتى يشبوا عن الطوق وذلك بمشاركة المنظمات العالمية والأمم المتحدة والأجهزة المحلية والإدارة الأهلية.

 

* الإرشاد: هذه تشمل برامج التوعية القومية الموجهَّة لشعب دارفور بصورة عامة وهى عملية متواصلة من خلال أجهزة الإعلام، السمنارات وورش العمل، المؤتمرات المحلية، وغيرها من الفعاليات.

 

* الدرفرة:  أى الإعلاء من شأن دارفور محلياً من خلال بعث تاريخها وتراثها وربطها بواقع المجتمع الدارفورى، وكأمثلة لذلك يمكن إطلاق أسماء سلاطين وزعماء دارفور الخالدين من الإدارات الأهلية وأولئك الذين لعبوا أدواراً قومية على المؤسسات المحلية المختلفة مثل المدارس والمعاهد العليا، الطرق الكبرى بالمدن، المدن والبلدات الجديدة، والمراكز البحثية. فهل سنسمع يوماً بجامعة السلطان تيراب مثلاً؟ أو مدينة الرشيد؟ أوكلية الناظر مادبو التقنية؟ أو معهد السلطان دوسة للبحوث الزراعية والبيطرية؟ أو مركز السلطان تاج الدين لبحوث التاريخ والتراث؟ أو مركز النائب عبدالرحمن دبكة لدراسات مستقبل دارفور؟ أو مؤسسة المقدومية لدراسات قبائل دارفور؟ أو مؤسسة الديمنقاوى لتأهيل الآثار التاريخية بدارفور؟ ولذلك فإنَّ "رابطة دارفور العالمية" يمكنها بالتعاون مع السلطات الولائية بدارفور تطبيق ذلك بجانب تغيير أسماء العديد من المؤسسات الموجودة حالياً بالفعل وربطها بالتاريخ والتراث الدارفورى، إضافة إلى إستقطاب الدعم الدولى لخلق مؤسسات جديدة تكون مرتبطة بالتاريخ والآثار والثقافة الدارفورية، خاصة تاريخ دارفور العظيم، ولعلّ منظمة اليونسكو ستكون سعيدة وداعمة لكل ذلك.

 

* التعاون الدولى: يمكن "لرابطة دارفور العالمية " أن تمثل منبراً للصداقة الشعبية العالمية ممثلاً لأهل دارفور، ومن الجدير الإنتباه له هو أنَّ أجدادنا السلاطين الأماجد قد تركوا لنا علاقات راسخة مع بعض الدول التى لها اليوم (شنَّة ورنَّة) يمكننا ترسيخها بصورة أقوى بالإستناد إلى تلك العلاقات التاريخية، وهذه الدول مثل مصر, المملكة العربية السعودية, ليبيا, الأردن, بجانب بريطانيا, فرنسا, ألمانيا, الولايات المتحدة الأمريكية, الدول الإسكندفانية والأجهزة المختلفة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية بإمكانها المساهمة الفاعلة فى إعادة تعمير دارفور. ولهذا فيمكن "لرابطة دارفور العالمية " وضع برامج دقيقة فى مجال الإعمار والبناء، خاصة التنموية منها، والعمل على تنفيذها بمشاركة هذه الدول والمجتمع العالمى العريض.

 

* الوحدة والتعايش السلمى: يجب أن تظل مسألة وحدة أهل دارفور الهدف الأسمى "لرابطة دارفور العالمية ", ويمكنها فى هذا الجانب أن تتعاون مع مراكز السلام بجامعات الإقليم وفعاليات الإدارة الأهلية، بعد تأهيلها، لتطوير مختلف البرامج وتسيير القوافل الصيفية المختلفة للطلاب لتعزيز تلك البرامج، ومن البرامج المطلوبة جداً هو المساعدة لإنشاء مركز لأبناء دارفور فى العاصمة السودانية، فبالرغم من وجود الملايين من أبناء دارفور يعيشون هناك، إضافة إلى وجود الآلاف من المثقفين الذين إتخذوا العاصمة وطناً لهم، إلاَّ أنَّه وللأسف لا يوجد لهم حتى اليوم مركز أو نادى واحد يمكنهم الإجتماع فيه والتواصل عبره، هذا شيئ معيب.

 

* الثقافة والفنون: تشجيع كل ضروب الثقافة والفنون وتطويرها للتعبير عن تراث أهل دارفور الثرى فى هذا المجال، ويمكن إقامة المؤتمرات وورش العمل لدعم هذه النواحى، والإهتمام بالفرق الفنية الموسيقية والرقصات الشعبية والعمل على إبراز الفن الدارفورى الأصيل، ويمكن ترتيب زيارات وعروض خارجية لهذه الفرق على المستويين المحلى والعالمى.

 

* التاريخ والتراث: يظل تاريخ دارفور يلعب دوراً حاسماً فى تحديد خصوصيتها، ويجدر "برابطة دارفور العالمية" الإهتمام بتطوير هذا الجانب، ومن أهم المجالات فى هذه المسألة هو طباعة الكتب والمؤلفات الخاصة بتاريخ الإقليم، وتوجد اليوم عشرات المؤلفات من المؤرخين الشعبيين بدارفور والرسائل الجامعية تنتظر الطبع والنشر منذ سنوات ويمكن المساهمة الفاعلة فى تحقيق ذلك.

 

* البحوث العلمية: يجب على "رابطة دارفور العالمية " تشجيع البحوث العلمية الخاصة بقضايا دارفور وإنشاء صندوق للمنح البحثية للمشاكل المرتبطة بالإقليم وإهتمامات المجتمع.

 

 

مجالات السياسة:

 

من ناحية أخرى، وكما ذكرنا فى الوثيقة الأساسيّة، فقد أوردنا الفقرة التالية فى تعريفنا لطبيعة ومنهجية "رابطة دارفور العالمية"، حيث جاءت كما يلى:

 

(رابطة دارفور العالمية ليست تنظيماً سياسياً، ولا تساند أي حزب، أو توالى أى تنظيم سياسى، أو تتبنى أية مفاهيم سياسية قد تكون فيه، أو قد ينشأ عنه ضرر لدارفور وأهله، كما أنها لا تمارس السياسة، وإنما تنحصر فلسفة أنشطتها على الجوانب الخدمىية والمطلبية والدفاعية والفكرية بما يلبى طموحات أهل دارفور وتطلعاتهم).

 

هذه النقطة تحتاج لنقاش جاد على ضؤ ما هو متوقع من تطورات سياسية فى السودان عامة، وفى دارفور خاصة، قد تكون رافضة للبنى السياسية التقليدية، ولعلَّنا بدأنا نلاحظ تصاعد النداءات بضرورة قيام وعاء سياسى جديد يستوعب تطلعات أهل دارفور ويلبى طموحاتهم السياسية، وبناءاً على ذلك يمكننا الإشارة لإحتمال تعرض فكرة هذا التنظيم العالمى لعدد من الإتجاهات المختلفة، مع الشد والجذب، حيال  ذلك يمكن إجمالها فى ثلاثة سيناريوهات مختلفة كالآتى:

 

* إذا تمَّت الموافقة على الفقرة أعلاه، أى الإبتعاد عن عالم السياسة عموماً، تظل الأهداف كما هى مطروحة أعلاه.

 

* إذا إتفقت الآراء على ضرورة العمل لإنشاء تنظيم سياسى فستتغير الأهداف تبعاً لذلك، بكل ما يحمل ذلك من محاذير وألغام يجب التحسب لها جيداً، أخطرها التشرذم والتفرق، وقد يؤدى ذلك إلى إنهيار المشروع برمته.

 

* الإتجاه نحو (دعم) فكرة قيام تنظيم سياسى (دون) تبنيه بصورة قاطعة وإنَّما التعامل معه على أساس مرجعية دارفور, وهنا يجب أن تتحدد طبيعة وكيفية ذلك الدعم ومدى عمق الإلتزام به، وقد يمثل هذا أيضاً منزلقاً خطراً لا تقل خطورته عن النقطة السابقة.

 

ذلك ما أردنا الإدلاء به فى هذه المرحلة من النقاش وبلورة الآراء, وهى مطلوبة بشدة ويجب أن تتم بعمق ووعى كاملين لأنَّ المشروع خطير وسيكون تأثيره أكبر بمراحل مما نتصوره الآن، كما سيقف ضده أعداء كثر، وأصحاب الغرض، والمتربصين لخطفه وتدجينه، لكننا نعتقد بأنّ أهل دارفور قد تعلموا عبر الدرب الصعب كما يقول الأمريكان (The hard way!!) .. وسنواصل النقاش بإذن الله.

 

التحية لرابطة أبناء دارفور الكبرى بدولة قطر