مجلس الأمن يمدد ولاية لجنة الخبراء بشأن العقوبات على السودان

مدد مجلس الأمن الدولي بالإجماع يوم الخميس ولاية فريق الخبراء المعني بتطبيق العقوبات الدولية المفروضة على السودان حتى مارس من العام القادم.

وأشار القرار الصادر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة إلى أن الحالة في السودان لا تزال تشكل تهديدًا للسلم والأمن في المنطقة، ما يستدعي أن تبقي المسألة قيد نظر مجلس الامن الدولي. وأعرب القرار الذي صاغته واشنطن عن اعتزام مجلس الأمن الدولي النظر بانتظام للتدابير المتعلقة بدارفور.

وطلب القرار من اللجنة تقديم تقرير مرحلي إلى مجلس الأمن في موعد أقصا

ه 12 أغسطس المقبل، وتقرير نهائي بحلول 12 يناير 2019، بشأن استنتاجاته وتوصياته المتعلقة بالعقوبات.

وظل مجلس الأمن الدولي يمدد سنويا تفويض لجنة الخبراء المعنية بتطبيق العقوبات الدولية المفروضة على السودان منذ العام 2005 وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 1591

و في مطلع فبراير الجاري عررب مجلس الأمن الدولي عن القلق إزاء التحديات الكبيرة التي تواجه المتأثرين من الحرب في دارفور وخاصة النازحين والبالغ عددهم 2.7 مليون شخص.

وفي بيان حول بعثة يوناميد قال المجلس إنه وبرغم التدني الملحوظ في حدة النزاعات القبلية، إلا أنه ما زال يشعر بالقلق من أنها تشكل أحد مصادر العنف في دارفور. وأبدى مجلس الأمن قلقه بشأن عدم ترجمة تحسن الحالة الأمنية إلى انخفاض في مستوى انتهاكات حقوق الإنسان، مثل العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس، والانتهاكات الجسيمة في حق الأطفال.

وكرر المجلس مطالبة كل أطراف النزاع في دارفور بتهيئة الظروف الملائمة لعودة اللاجئين والمشردين داخليا بصورة طوعية ومستدامة ومستنيرة وآمنة وكريمة.

ورحب مجلس الأمن الدولي في الوقت نفسه بالتحسن في الوضع الأمني في دارفور، وعدم وقوع اشتباكات مسلحة بين القوات الحكومة والمعارضة، وتمديد فترة وقف الأعمال العدائية من جانب واحد التي تعهد بها كلا الجانبين. كما رحب المجلس في بيانه الرئاسي بتحسن الأوضاع الإنسانية، بما في ذلك إيصال المساعدات إلى جميع أنحاء دارفور وعودة أكثر من خمسة لاجئ خلال الأشهر الأخيرة من تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وقال المتحدث باسم تجمع قوى تحرير السودان صلاح حامد الولي إن اعتراف مجلس الأمن الدولي باستمرار تدهور الأوضاع الامنية والإنسانية في دارفور يؤكد الحاجة الي تجديد تفويض بعثة يوناميد لتتمكن من حماية المدنيين في دارفور.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.