البروفسير حامد التجاني على: تنحي البشير يوقف الانهيار الإقتصادي

البروفسير حامد التجاني علىرئيس قسم السياسات وغلإدارة العامة بالجامعة الامريكية في القاهرة

قال البروفسير حامد التجاني على رئيس قسم السياسات والإدارة العامة بالجامعة الأمريكية في القاهرة إن الحل الوحيد لوقف الانهيار الاقتصادي الجاري وهو تنحي الرئيس عمر البشير من السلطة وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية كمدخل أول للحل.
وأكد حامد في الجزء الثاني من المقابلة مع راديو دبنقا أن وجود البشير في السلطة أصبح مسألة مضرة جدا بمصالح السودان وشعبه ومضرة حتى في مسألة تبادل الأجيال للتغيير. وقال إن ذهاب البشير من السلطة يفتح آفاق جديدة تمكن السودان من أن يأتوا بحزمة سياسات جديدة تعالج الاختناق السياسي الموجود.
وناشد الشعب السودان بتحمل مسؤوليته والخروج بشكل جماعي للشوارع لإنقاذ بلدهم من ا

لانهيار والتفكك من يد ما اسماه عصابة الجوكية المختطفة للسودان.
وقال إن أي تأخير يعني المزيد من التدمير للبلاد ومقدراتها وثرواتها وأنه آن الأوان للشعب السودان أن يقول كلمته
الى ذلك ارتفع الجنيه السوداني، قليلا مقابل الدولار في السوق الموازي، وبلغ سعره الثلاثاء 34 جنيهاً، مقارنة بـ 39 جنيهاً يوم الإثنين لكن تجار يعلمون بالسوق الموازي اكدوا أن ارتفاع الجنيه مقابل الدولار “سيكون مؤقتاً وسيعاود الارتفاع مرة آخري خاصة بعد ان رفع البنك المركزي السعر التأشيري للدولار من 18 جنيهاً الى 30 جنيهاً”.
وأرجع أحد التجار تراجع الدولار الى “انعدام السيولة بعد اجراءات البنك المركزي بتحديد سقوفات للسحب من المصارف، رغم نفي البنك لذلك”.
وتابع “تحديد سقوفات للسحب قرار ساري بالمصارف بطريقة غير معلنة”.
وأضاف “أنا اليوم ذهبت الى أحد المصارف لسحب 100 ألف جنيه، رفضوا تسليمي كل المبلغ ومنحوني فقط 20 ألف جنيه”.وأفاد أن “هناك احجام عن البيع والشراء من التجار خوفاً من التعرض لخسائر”.
وكانت السفارة الأميركية في الخرطوم قررت يوم الإثنين التعامل بسعر 40 جنيه للدولار، وقالت في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إن التعرفة الجديدة ستطبق اعتبارا من الأربعاء الموافق للسابع من فبراير حيث يتعين على طالبي تأشيرة الدخول للولايات المتحدة دفع المبلغ بتلك القيمة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.