أزمة في الدقيق والوقود بولايات دارفور

تشهد محلية كتم بشمال دارفور أزمة حادة فى الوقود منذ أسبوع. وأكد مواطنون انعدام الوقود تماما بالمحلية منذ يوم الأحد وكشفوا عن وصول جالون الجازولين فى السوق الأسود إلى 80 جنيها مع عدم توفره فى السوق تماما أمس الاثنين. وأكد مزارعو الخضر والفاكهة والبستاين تعرض مساحات واسعة من محاصيلهم للتلف نتيجة العطش منذ ثلاث أيام خاصة محاصيل الباميا، البطاطس، الطماطم، البصل، والجرجير.
وناشد المزارعون السلطات بالإسراع فى توفير الوقود حتى لا يفقدوا ما تبقى من المحاصيل خاصة وأن محلية كتم ه

ى المحلية الوحيدة التى تغذى الولاية بالخضر والفاكهة.
وفى مدينة الفاشر دخل أصحاب المواصلات العاملة بالبنزين في إضراب منذ يوم الأحد، احتجاجا على رفض السلطات زيادة تعريفة الأجرة من اثنين جنيه ونصف إلى ثلاثة جنيهات الى جانب ارتفاع سعر البنزين وقطع الغيار والزيوت. وقال المواطنون إن الإضراب الذي شمل المركبات العاملة تسبب في أزمة مواصلات خانقة بالمدنية.
وفى الخرطوم تشهد العديد من مناطق الولاية تزاحما على المخابز ونقصا في الرغيف وقال مواطنون إن صفوف الرغيف عادت منذ الجمعة الماضية.
وأشاروا إلى أنهم يذهبون الى أفران بعيدة عبر المواصلات تكلفهم مبالغ مالية الى جانب قيمة الخبز مما لا يشكل أعباء إضافية. من جانبه نفى بدر الدين الجلال الأمين العام لاتحاد المخابز بولاية الخرطوم وجود أزمة أو فجوة في الدقيق.
(دبنقا)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.