دعوات إلى التظاهر ضد النظام بالسودان

جددت قوى في المعارضة السودانية السبت، على رأسها حزبا الأمة والإتحادي الأصل، دعوتها للمواطنين للخروج السلمي والتعبير عن رفض السياسات الاقتصادية التي أقرتها الحكومة وأدت لزيادة الأسعار لاسيما الخبز.

وتواصلت السبت احتجاجات متفرقة في العاصمة وولايات وسطية تنديدا بالغلاء وارتفاع الأسعار، مع توقعات بأن يشهد يوم الأحد اتساعا لدائرة المقاومة وسط طلاب الجامعات والمدارس.

واعتبارا من يوم الجمعة رفعت المخابز سعر قطعة الخبز إلى جنيه بدلا عن 50 قرشا، بعد أن ارتفع سعر جوال الدقيق زنة 50 كيلوجرام من 167 جنيها إلى 450 جنيه، فضلا عن ارتفاع مدخلات صناعة الخبز الأخرى.

وعقد حزب الأمة القومي اجتماعا السبت لمناقشة الأوضاع

عقب تنفيذ السياسات الاقتصادية الأخيرة، دعا بعده أنصار الحزب والجماهير السودانية للخروج ومقاومة السياسات الحكومية سلميا.

ونادى بيان صادر عن الحزب تلقته (سودان تربيون) السبت “كل جماهير الشعب السوداني الى الخروج الى الشوارع تعبيراً حراً عن رفض سياسات النظام الاقتصادية الفاشلة”.

وأضاف ” يدعو بصفة خاصة كل أنصاره، في كل المدن والقرى السودانية الى تنفيذ هذا النداء الوطني”.

ورأى البيان ان الزيادات الاخيرة في أسعار الخبز والكهرباء جعلت الغالبية العظمى من الأسر السودانية لا تستطيع توفير قوت يومها، وأصبحت تجاهد مجاهدة عظيمة لكسب المزيد من المال من لقمة العيش الحلال.

وأردف “يؤكد حزب الامة القومي انه يترك الشعب السوداني لوحده يواجه هذه السياسات الاقتصادية الجوفاء، وسيدعم اي حراك سلمي يقود الى رفض هذه السياسات، خاصة ما تم طرحه في الميزانية الأخيرة”.

وحمل حزب الامة القومي المؤتمر الوطني، مسؤولية “وصول البلاد الى الدرك السحيق من التدهور في كافة المجالات، خاصة فيما يختص بالجوانب المعيشية للمواطن السوداني، ويجزم بأن لا خلاص للوطن، الا بأسقاط نظام الجوع والفقر والإفساد”.

ووزع الحزب الاتحادي الديموقراطي – الأصل، بيانا باسم هيئته الرئاسية دعا فيه لتصعيد المقاومة الجماهيرية لقرارات الحكومة الأخيرة.

وطالب البيان قواعده “بالتنسيق مع القوى الأخرى على الأرض وفق تفويض عنوانه اسقاط حكومة البشير”.

بدوره ندد تحالف قوى الإجماع الوطني بما أسماه ” الكذب والتضليل الذي صاحب عرض الميزانية”.

وأضاف في بيان السبت ” برغم ذلك، الا ان الحقيقة ماثلة امام شعبنا، استمرار سياسات الرأسمالية الطفيلة الرامية لإفقار وتجويع شعبنا، وتراكم ريعها “.

وهاجم التحالف قرار الحكومة برفع الدعم عن بعض السلع وتحريك الدولار الجمركي الى 18 جنيه بما ترتب عليه ارتفاع السلع.

وقال ” شعبنا استيقظ على سعر قطعة الخبز بجنيه بعد ارتفاع سعر جوال الدقيق، والبلاد تتحدث عن زيادة اسعار الدواء والبنزين، غير زيادات الكهرباء، وكذلك السلع المعيشية اليومية وكلها تفاصيل لحقيقة ناصعة فشل وانهيار سياسات الحركة الاسلامية ونظامها الانقلابي الاقتصادي والسياسي”.

وشدد التحالف على أن لا بديل أمام الشعب سوى “اسقاط هذا النظام وتصفيته وتفكيكه عبر الانتفاضة الشعبية السلمية، واقامة البديل الديمقراطي بتنظيم صفوفنا”.

من جهته وصف حزب البعث العربي الاشتراكي (الأصل) – قيادة قطر السودان، الميزانية الحكومية التي صادق عليها البرلمان مؤخرا بأنها الأسوأ في تاريخ البلاد.

وشجب في بيان تلقته (سودان تربيون) السبت تمرير النواب للموازنة والتصفيق برغم انطواءها على عجز يعد الأكبر من نوعه وتضمنها تعاظما للاتفاق على الأجهزة “القمعية” وغير المنتجة مع اعتماد الإيرادات بشكل كلي على الضرائب المباشرة وغير المباشرة، وتجاهل دعم الاقتصاد الحقيقي، بالإنفاق لزيادة الإنتاج.

وتابع “يتعزز ذلك التوجه السلطوي بتخصيص الميزانية 1.230 مليار لتعليم وزارة الدفاع، و245 مليون لتعليم جهاز الأمن، وهو ما يفوق ما خصص لوزارة الزراعة”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.