بيان من تجمع الأساتذة بجامعة الخرطوم يندد بالسلوك الأمني الهمجي ضد الطلاب

دان تجمع أساتذة جامعة الخرطوم في بيان له امس الاربعاء، ما وصفه بالسلوك الهمجي والعنيف للأجهزة الأمنية تجاه الطلاب.

وحمل البيان المسؤولية كاملة لإدارة الجامعة والتي قال إنه لولا موقفها الضعيف لما تجرأت الأجهزة الأمنية على مثل هذا السلوك المرفوض، الذي ينطوي على كل معاني الاستهانة بالجامعة كياناً ومعنى، مردوفاً بكل نوايا الازدراء بقيمة الجامعة.

وتشهد جامعة الخرطوم منذ ثلاثة أيام تظاهرات طلابية، مناهضة لزيادة أسعار السلع الغذائية، وخصوصاً ارتفاع سعر قطعة الخبز لواحد جنيه.

وأكد البيان، حق الطلاب الدستوري في التعبير السلمي الرافض للغ

لاء الطاحن، مشيراً “طيلة هذه الأيام ظللنا نكابد القلق والأسى، حيال العنف المفرط الذي قابلت به الأجهزة الأمنية تلك المواقف السلمية للطلاب، وحصارها المدجج وغير المبرر للجامعة و طرقاتها و مداخلها”.

نص البيان :
بيان من لتجمع الأساتذة بجامعة الخرطوم
بسم الله الرحمن الرحيم

لثلاثِ أيامٍ مضت ظل طلاب وطالبات جامعة الخرطوم يمارسون في جسارة و انضباط حقهم الدستوري في التعبير السلمي الشجاع عن موقف جموع الشعب السوداني الرافض للغلاء الطاحن الذي ينهش جسد شعبنا و يطوح به في مهاوي الجوع و المسغبة، وطيلة هذه الأيام ظللنا نكابد القلق والأسى حيال العنف المفرط الذي قابلت به الأجهزة الأمنية تلك المواقف السلمية للطلاب وحصارها المدجج وغير المبرر للجامعة و طرقاتها و مداخلها.
ولم تكتف الأجهزة الأمنية بالحصار والحشود العسكرية وإغراق الجامعة بالغاز المسيل للدموع، بل تجاوزت ذلك إلى الانتهاك الفظ و المفتوح لحرمة الجامعة واقتحامها بسيارات جهاز الأمن وإرهاب الطلاب والطالبات واختطاف ثلاثة من طلاب الجامعة تحت سمع و بصر سلطات الجامعة الادارية.
إننا في تجمع أساتذة جامعة الخرطوم استشعارا لمسئوليتنا المهنية و الوطنية يهمنا أن نؤكد في وضوح و جدية على التالي:
1. ندين بكل قوة السلوك الهمجي والعنيف للأجهزة الأمنية تجاه طلابنا، ونحمل المسؤولية كاملة لإدارة الجامعة التي لولا موقفها الضعيف لما تجرأت الأجهزة الأمنية على مثل هذا السلوك المرفوض الذي ينطوي على كل معاني الاستهانة بالجامعة كيانا و معنى، مردوفا بكل نوايا الازدراء بقيمة الجامعة.
2. نؤيد بلا تحفظ حق الطلاب الكامل والمشروع دستورياً في التعبير السلمي عن رفضهم للسياسات الإقتصادية التي ترتب عليها الغلاء الفاحش.
3. نرفض السياسات الاقتصادية جملة وتفصيلاً، ونعلن انحيازنا التام لصف شعبنا وحقه في العيش بكرامة ورفاه. و نرفض بحزم الاستسلام لنهج حكومة الانقاذ في تحميل جمهور السودانيين فاتورة خطياها الاقتصادية و سفه ممارساتها المالية.
4. نؤيد بكل جدية اعتزام الطلاب للاعتصام الاحتجاجي لمدة يوم، و نؤكد جاهزية الاساتذة للمشاركة في هذا الاعتصام.
و يستمر النضال من اجل الحق و النصر حيف شعبنا، و بالله التوفيق.
الخرطوم 10 يناير 2018

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.