الخارجية المصرية تنفى طلب استبعاد السودان من مفاوضات سد النهضة

أعلنت وزارة الري السودانية اليوم الثلاثاء أن “طلب مصر بإبعاد السودان عن مفاوضات سد النهضة إن صح فهو غير قانوني”.

وقال رئيس الجهاز الفني في وزارة الموارد المائية والري والكهرباء السودانية، عضو لجنة التفاوض في مشروع سد النهضة، سيف الدين حمد إن الخرطوم “لم تتلق أي إخطار رسمي يفيد بطلب الحكومة المصرية من إثيوبيا إبعاد السودان عن مفاوضات سد النهضة”.

وذكرت وسائل إعلام سودانية نقلا عن مصادر إثيوبية دون أن تذكرها أن الرئيس الم

صري عبد الفتاح السيسي طلب بدء مفاوضات ثنائية حول سد النهضة، برعاية البنك الدولي، بصفته جهة محايدة، واستبعاد السودان من المفاوضات، الأسبوع الماضي.

وقال المسؤول السوداني: “لم يصلنا إخطار رسمي بذلك”، مشيرا إلى أن” الطلب المصري، إن صح، فإنه لا يمكن أن يتم من الناحية القانونية التي تحكمها وثيقة إعلان المبادئ التي وقعتها السودان ومصر وإثيوبيا، والتي تشترط مشاركة الدول الثلاث في مفاوضات السد”.

في غضون ذلك نقلت وكالة أنباء الأناضول عن مسؤول حكومي سوداني لم تكشف هويته قوله: “لا أستبعد طلب مصر تجاوز السودان في مفاوضات سد النهضة”.
من جهة اخرى نفى المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية صحة ما نشرته بعض وسائل الإعلام من تقدم مصر بطلب استبعاد السودان من المفاوضات الخاصة بسد النهضة، مشيرًا إلى أن هذا الخبر عارٍ تماماً من الصحة ولا أساس له.
وقال أبو زيد، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، إنه على العكس من ذلك تمامًا، فإن الاقتراح الذى تقدمت به مصر بطلب مشاركة البنك الدولى كطرف محايد فى مفاوضات اللجنة الثلاثية الفنية، قد تقدمت به مصر بشكل رسمى للحكومة السودانية أيضًا، وأن مصر تنتظر رد كل من إثيوبيا والسودان على المقترح فى أقرب فرصة ممكنة.
وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية من تداول بعض وسائل الأعلام لمثل تلك الإشاعات والأقوال المرسلة وغير الموثقة، مطالباً بالاستناد إلى المواقف الرسمية المعلنة من جانب الدول، لاسيما وأن البيان الصادر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية عقب مباحثات وزيرى خارجية مصر وإثيوبيا مؤخراً فى أديس آبابا قد أشار بوضوح إلى اعتزام مصر طرح المقترح الخاص بمشاركة البنك الدولى على الجانب السودانى خلال الأيام التالية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.