مليشيا الدعم السريع تختطف عشرة من شيوخ معكسر بندسي

تعرض رئيس إتحاد الشباب في معكسر بندسي للنازحين بوسط دارفور الي تعذيب من قبل مليشيا الدعم السريع التي اعتقلت رئيس الشباب بالمعسكر عثمان هارون إسماعيل وقامت بالاعتداء عليه وتعذيبه بزريعة امتلاكه لسلاح داخل المعسكر.

وفي الأثناء اعتقلت نفس هذه القوة عشرة من مشائخ المعسكر في بندسي واتهمتهم بمعارضة حملة جمع السلاح التي دعت لها رئاسة الجمهورية وذهبوا بهم الي جهة غير معلومة.

واستنكر مصدر من نازحي المعسكر الواقعة

وقال ل(صوت الهامش) “أن السلطات تعلم اين يوجد السلاح ونفي امتلاك أي نازح لطلقه ناهيك عن السلاح” ، واتهم والي وسط دارفور الشرتاي جعفر عبدالحكم بتحمل المسؤولية كاملة وما يتعرض له نازحي بندسي من تعذيب وإعتقال ممنهج.

وتشير تقارير إعلامية أن حملة جمع السلاح لن توقف العنف فعليا إذا ظلت قوات عسكرية كقوات الدعم السريع على حالها من التسليح .

وكانت الأمم المتحدة دعت حكومة السودان إلى القيام على نحو سريع وشامل بنزع سلاح الميليشيات لتهيئة بيئة آمنة للمشردين داخليا؛ كما شددت على الحاجة إلى إجراء مشاورات موسعة مع المشردين داخليا لضمان أن تتم عملية إعادتهم وإعادة إدماجهم في جو من الاحترام الكامل لحقوقهم.

صوت الهامش

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.