قوات المخلوع “صالح” تسيطر على السفارة السودانية بصنعاء

أجّلت قوات تتبع للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، بقوة السلاح، فصيل يتبع للحوثيين، من مبنى سفارة السودان في صنعاء.
ورحب التحالف العربي بقيادة السعودية، يوم السبت، بدعوة صالح لفتح صفحة جديدة، وتغيير مواقفه. وقال في بيان “إنه يثق بأن زعماء حزب المؤتمر الشعبي العام سيعودون إلى المحيط العربي”.
وتحوّل صالح من حليف لعبد الملك الحوثي،

إلى خوض معارك عسكرية دامية مع مليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء.
وحث صالح الرئيس السوداني عمر البشير على سحب قواته من اليمن.
وتقاتل كتيبة سودانية قوامها 7 آلاف مقاتل ضمن قوات التحالف العربي.
وأبدى صالح استعداده لفتح صفحة جديدة مع التحالف إذا أوقف ما وصفه بأنه (عدوان) على اليمن ورفع القيود عن حركة النقل.
داعياً التحالف بقيادة السعودية إلى وقف الهجمات ورفع الحصار عن اليمن لتمهيد الطريق أمام إنهاء الحرب المستمرة منذ قرابة ثلاثة أعوام.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.