علي محمود حسنين:المشاركة في الانتخابات وهم زائف يقرّ بشرعية النظام

تأسف رئيس الجبهة الوطنية العريضة، علي محمود حسنين، على دعوة قيادات في المعارضة السودانية للمشاركة في انتخابات 2020، ووصفها بالخاسرة وتجاوزا لخيار إسقاط النظام.

وطلب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، مالك عقار، من قيادات المعارضة السودانية الاتفاق على خطة عمل لخوض الانتخابات في 2020، واقتلاع السلطة من النظام سلميا.

وحذر حسنين من أي مسعى للمشاركة في اي

من مشاريع النظام، مؤكداً أن الشعب قادر على إسقاطه قبل عام 2020.

ودعا من اسماها قوى الشعب الحية الفاعلة لعدم الاستماع الى أصوات “المخذلين الذين يروجون للمشاركة انتخابات يروج لها هذا النظام”.
وقال حسنين في تصريح صحفي الأحد، إنه يحس بالحسرة والألم، لما سمعه من قيادات المعارضة الداعية الى المشاركة في انتخابات عام 2020.

وأضاف “هذه الدعوة خاسرة تدل على ان هؤلاء المعارضين أيقنوا ببقاء النظام حتى عام 2020، وصرفوا النظر عن أي مسعى جاد لإزاله النظام قبل هذا التاريخ البعيد”.

وقال إن المشاركة في الانتخابات تقوم على وهم زائف، بأن أي انتخابات يجريها النظام ستعبر عن ارادة المواطنين وأن النظام “تحول فجأة، من شيطان مزور للإرادة الشعبية، الى آخر ديمقراطي، يقبل تداول السلطة عبر الانتخابات”.

وشدد على أن المشاركة في أي انتخابات تعد إقرارا بشرعية النظام التي ظل المعارضون يرفضونها ولا يقرون بها.

وزاد “فماذا جد أو استجد أو استبان لهؤلاء غير فشلهم في مقاومة النظام أو عجزهم للعمل مع الآخرين الشرفاء في إسقاطه، فقرروا أن يؤثروا السلامة بمشاركة النظام انتخابات محسومة سلفا تزويرا، أيا كان المرشح من النظام فيمنون النفس وهما بإمكانية الفوز في الانتخابات”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.