تعميم صحفي من الجبهة الثورية السودانية بخصوص اجتماعات بون

في أعقاب لقاء بون..الجبهة الثورية تجدد حرصها على وقف الحرب وتحقيق السلام

عقد المجلس القيادي للجبهة الثورية اجتماعاً إستثنائياً يوم الخامس والعشرين من ديسمبر الجاري، حيث استمع خلاله إلى إحاطة شاملة بخصوص اللقاء الذي جمع الجبهة الثورية السودانية وحزب المؤتمر الشعبي في مدينة بون الألمانية وذلك بدعوة من الأخير، وتناول اجتماع المجلس لقاء بون بالتحليل وبالتقييم لمخرجاته ويوصي المجلس بالآتي:
إنعقد اللقاء في ظل أوضاع خطيرة تمر بها البلاد، وإستفحال للأزمة الوطنية في المناحى السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وجاء قبولنا الجلوس إلى المؤتمر الشعبي التزاماً وتنفيذاً لمبدأ قديم متجدد بقبول اللقاء والاستماع إلى كافة الأطراف الوطنية وإسماعهم وجهة نظرنا في كل ما يهم بلادنا ومواطننا من باب حرصنا على إيجاد حل للأزمة الوطنية وإنهاء معاناة شعبنا.

يثمن المجلس مخرجات لقاء بون، ويؤكد حرصه على تنفيذ ما جاء في البيان الختامي بضرورة تشكيل آلية للتواصل بين الجبهة الثورية والمؤتمر الشعبي والعمل على توسيع دائرة التواصل لتشمل كافة القوى السياسية في سبيل تحقيق التحوّل الديمقراطي والسلام المستدام.

تؤكد الجبهة الثورية السودانية حرصها على وقف الحرب وتحقيق السلام، وتري أن المدخل لذلك يتمثل في إبداء ما يطمئن أن هنالك إرادة سياسية جادة لدى طرف النظام لتحقيق السلام وإستعداداً لمخاطبة جذور المشكلة وآثار الحرب ودفع إستحقاقات السلام.

يري المجلس القيادي للجبهة الثورية أن المدخل لحل الأزمة الوطنية يتمثل في الرجوع إلى خارطة الطريق الأفريقية، وإطلاق حوار قومي دستوري شامل يسبقه اجتماع تحضيري لا يستثني أحد يحدد شكل وآليات وإدارة وتمويل وضمانات تنفيذ مخرجات الحوار الدستوري، مع الإيفاء بمطلوبات تهيئة المناخ من إلغاء للقوانين القمعية، وإطلاق للحريات، و فك لسراح الأسرى و المعتقلين.

محمد زكريا فرج الله
أمين الإعلام والناطق الرسمي بإسم الجبهة الثورية السودانية
26 ديسمبر 2017

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.