الحزب الحاكم في جنوب السودان يبدي استعداه لتنازلات وقسمة السلطة من أجل تحقيق السلام في البلاد

ابدى حزب الحركة الشعبية الحاكم بدولة جنوب السودان، استعداده لتقديم التنازلات اللازمة في قسمة السلطة خلال مبادرة اعادة احياء اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والمعارضة في اغسطس 2015، وذلك لاستيعاب بقية المجموعات السياسية والعسكرية الاخرى التي تقاتل ضد الحكومة في جوبا من اجل استعادة السلام والاستقرار بالبلاد.

وقال المسؤول السياسي بالحركة الشعبية، كوال بول اتيم ، في تصريحات صحفية، ان حزبه مستعد باعت

باره طرف رئيسي في اتفاق السلام، للتنازل عن المقاعد الخاصة به من اجل استيعاب الاطراف الاخرى، وذلك خلال الجولة المقبلة لمنبر اعادة احياء اتفاقية السلام بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا في الخامس عشر من الشهر الجاري .

وزاد :” نحن ندعم اي وسيلة تقود لحقن الدماء وتحقيق السلام بجنوب السودان ، وقد اعلننا مرارا قبولنا بمقترحات الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايقاد) و الخاصة باعادة احياء الاتفاقية دون اي تحفظات ، فنحن قررنا تقديم التضحيات الغالية من اجل المواطن”.

وقالت الهيئة الحكومية للتنمية بشرق افريقيا (الايقاد) في بيان لها الاسبوع الماضي ان اعمال منبر اعادة احياء اتفاقية السلام بدولة جنوب السودان ستنظلق في الخامس عشر من ديسمبر المقبل بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا بمشاركة جميع اطراف النزاع من اصحاب المصلحة في الحكومة والجماعات المسلحة .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.