الجنيه السوداني يواصل التراجع والمالية تعلن عن ملاحقة 37من تجار العملة بالخارج

كشف وزير الداخلية السوداني عن فتح 37 بلاغاً في مواجهة تجار العملة والمتعاملين بالنقد الأجنبي خارج البلاد، في وقت ارتفع فيه سعر الدولار بالسوق الموازي الإثنين.

وتشن السلطات الأمنية حملات شرسة ضد تجار العملة بالسوق الموازي عقب اجراءات اصدرتها الرئاسة السودانية قبل ثلاثة أسابيع للسيطرة على سعر الصرف.

وسجل الدولار الإثنين، 25,5 للشراء مقابل 26 جنيها للبيع مقارنة بـ 25 جنيها للشراء، و25,5 للبيع يوم الأحد.

وعزا متعاملون بالنقد الاجنبي ارتفاع

سعر الدولار مقابل الجنيه، لشح المعروض في السوق، بسبب الملاحقات الأمنية.

وأشار أحد التجار إلى أن معظم تجار العملة “نقلوا نشاطهم خارج البلاد وبصورة خاصة بمنطقة الخليج”، وتابع “تجار السوق الموازي بالداخل اصبحت مهمتهم فقط تسليم التحويلات من الخليج بالجنيه السوداني لأصحابها في منازلهم”.

وأعلن وزير الداخلية حامد منان في تصريحات صحفية عقب الاجتماع الثالث لبحث إجراءات ضبط سعر الصرف في القصر الرئاسي الإثنين، “عن فتح 37 بلاغا في مواجهة تجار العملة والمتعاملين بالنقد الأجنبي خارج السودان، لمخالفتهم مواد قوانين تخريب الاقتصاد القومي والتعامل بالنقد الأجنبي وقانون غسيل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وأفاد الوزير أن الحكومة “أصدرت أوامر قبض في مواجهة هؤلاء المتعاملين وتجار العملة خارج السودان وسيتم نشر أسمائهم حال القبض عليهم”. وأعلن عن توجيه بنك السودان لحجز حساباتهم.

وتابع “في حال عدم مثولهم سيتم القبض عليهم بواسطة الانتربول الدولي حسب التعاون الدولي لاستراد المتهمين الهاربين والمطلوبين للعدالة”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.