البرلمان السوداني يستدعي رئيس الوزراء بسبب شبهة فساد في صفقة صوامع امريكية

دفع نائب في البرلمان السوداني بطلب استدعاء رئيس الوزراء، بكري حسن صالح، لمساءلته حول إبرام الحكومة صفقة شراء صوامع اميركية كندية بقيمة 170 مليون يورو، في ظل وجود عرض (بيلاروسي- تركي) بأقل من نصف هذا المبلغ.

وسلم النائب البرلماني، بكري عبد الله سلمة، رئيس البرلمان، ابراهيم أحمد عمر، طلب الاستدعاء لرئيس الوزراء، بينما ينتظر أن يحدد البرلمان موعداً لمثول رئيس الوزراء امامه.

وقال البرلماني، بكري عبد الله سلمة، إنه طالب بمثول رئيس الوز

راء، أمام البرلمان، بعد قبول الحكومة صفقة لشراء صوامع امريكية كندية بقيمة 170 مليون يورو، في ظل وجود عرض بيلاروسي كندي بأقل من نصف هذه التكلفة.
وتساءل النائب البرلماني عن علاقة وزير وزارة الاستثمار مبارك الفاضل بالصفقة.
مشيراً إلى أن الأمر يدلل على شبه فساد لعدم مراعاته للوائح الشفافية وقبول العطاءات وفقاً للمعايير المتعارف عليها.

وقال إن تكلفة الصومعة الواحدة في العرض الأميركي- الكندي تقدر بـ 16 مليون يورو دون مصاريف التمويل والترحيل ومصروفات اخرى.

وأشار الى وجود عروض بيلاروسية وتركية مقدمة لوزارة المالية أقل بكثير من هذا العرض، مضيفاً “العرض الاميركي يعادل ضعف العرض البيلاروسي التركي”.

وأوضح النائب البرلماني أن استفساراته الى رئيس الوزراء تتمحور في علاقة وزير الاستثمار بعمليات شراء الصوامع، وما إن كان قد تم طرح عملية شراء الصوامع الكندية الامريكية في عطاء مفتوح وفقاً للإجراءات القانونية واللائحية.

إضافة إلى دواعي تشكيل لجنة للشراء برئاسة وزير الاستثمار في ظل وجود لجنة فنية مكونة بقرار من وزير المالية، بجانب مدى تناسب الإجراءات التي تمت مع موجهات الدولة الرامية الى الاصلاح والشفافية ومحاربة الفساد وإعلاء حكم القانون.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.