الأمن السوداني يلغي ندوة علمية بجامعة الاحفاد ويهدد دار الامة حال استضافة نشاط لطلاب العدل والمساواة

الغت السلطات الامنية في السودان ندوة علمية بجامعة الاحفاد بأمدرمان اليوم الاحد عازية ذلك لـ”محاذير أمنية ” .

وانقلت صحيفة( الطريق الالكترونية ) غن الدكتور محمود شعراني الذي كان يستعد للتحدث في ندوة علمية عن السيكوباتيا بين الطب النفسي والقانون انه تلقى اخطارا مفاجئا من الأمن بمنع قيام الندوة لمحاذير امنية لم يتم ذكرها.

واضاف الشعراني، ان الندوة كانت من المؤمل ان تتطرق الى كتاب اصدرته في تسعينات القرن الماضي اسمه السيكوباتيا بين الطب النفسي والقانون والذي طبع مرتين على التوالي على نفقة جامعة الخرطوم.

واتهم الشعراني، جهات حكومية وشركات خاصة بمحاربت

ه. وتابع ” لا استبعد ان تكون هناك جهات حكومية وشركات خاصة وراء مضايقتي لانني رفعت دعاوى ضدها “.

واكد الشعراني تلقيه استدعاء من مكاتب الأمن بالخرطوم لافتا الى انه اخبر ضابط في الامن ان الندوة علمية بحتة لكنه رفض السماح وأبلغه انها اوامر من جهات عليا.

ومنع الامن السوداني قبل نحو شهرين مؤتمرا لنادي الفلسفة السوداني عن الاستاذ محمود محمد طه بفندق كورنثيا بالعاصمة السودانية.

كما منع الامن السوداني تخليذ ذكرى الراحلة والقيادية في الحزب الشيوعي فاطمة احمد ابراهيم في اربعينتها بجامعة الاحفاد واضطرت اللجنة المنظمة الى اقامتها بدار حزب الامة المعارض.

من جهة اخرى كشف حزب الأمة القومي المعارض في السودان، يوم الأحد، عن تلقيه تهديدات باغلاق داره الرئيسة، حال أقدم على استضافة منشط لطلاب حركة العدل والمساواة.
وقال الحزب في بيان له إنه تلقى تهديداً باغلاق داره الرئيسة في أم درمان، حال استضافة احتفالية لطلاب حركة العدل والمساواة (بذكرى الشهداء).
واضاف البيان إن الأمن هدد أيضاً باقتحام الدار وفض المنشط بالقوة الجبرية.
ودان الحزب الذي يقوده الإمام الصادق المهدي، تهديدات الأمن، وقال إنها تمثل سلوك همجي يتنافى مع حرية التعبير.
مثنياً على تفهم طلاب العدل والمساواة لدعاوي تأجيل المنشط.
وقائلاً “إن حركة العدل والمساواة ضمن حلفائنا في نداء السودان ومرحب بإنشطتها في اي وقت، وأن دار الأمة تمثل دارا لكل السودانيين”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.