يا حمدان حميدتي .. مليار حذاري من قتال ابن عمك موسي هلال !!

* تذكر يا ( حميدتي ) ان مصيرك لن يكون افضل من ( ابومسلم الخرساني علي يد الخليفة العباسي / المنصور!!)

** نذكرك يا حميدتي ( و الذكري تنفع ) بمصير الشهيد محمود محمد طه علي يد حليفه / السفاح جعفر نميري !

*** نذكرك ( يا حميدتي ) بمصير المرحوم شيخ حسن الترابي ( عضو الاتحاد الاشتراكي ) علي يد حليفه جعفر نميري !!

**** ادخر اولاد عمك موسي هلال و السافنا ) – ليوم نكبتك علي يد البشير او خلفه / لا سمح الله – فقد فزع الشهيد د خليل ابن خالته / ادريس ديبي (رغم خلافاتهما ) حين حاصرت المعارضة التشادية قصره في انجمينا .. ( فالدم عمره ما يبقي موية ) !!

+ يا خبر اسود : ( رزيقي يقتل رزيقي ) ؟ .. يا خيبتك يا حميدتي !!

نقلت الصحافة السودانية تصريحات قائد الدعم السريع / حمدان

حميدتي دلقو لراديو سوا ، و التي افاد فيها بان قواته قتلت ( ٣) ، و اسرت (٩) من قوات حركة السودان القوي الثورية ، بقيادة القائد علي رزق الله السافنا ، التابعة لمجلس الصحوة الثوري بقيادة الشيخ / موسي هلال . و لمن لا يعلم ، فان القائد علي رزق الله السافنا ، و جنوده ينتمون لبطون قبيلة الرزيقات الكبري ، ( ابالة ، و بقارة ) ، و هم بالنسبة للفريق / حميدتي ( اولاد عم لزم ) ، و انا اوجه سؤالي التالي لدكتور وليد مادبو بصفته احد حكماء الرزيقات : ( كيف تستقبل حكامات قبيلة الرزيقات الكبري هذا الخبر البائس .. رزيقات يحاربون ، و يقتلون رزيقات عشان جلابة ؟!!)

نعم ، اناصر الشيخ موسي هلال ؟!!

اكتب هذا الكلام الذي هو ( مناصرة صريحة للشيخ موسي هلال و اهله ، و جنوده ) ، استلهاما لفكر الهامش ، (ادبيات جدل الهامش و المركز) ، و مواقف قيادات الهامش ، فقد بادر الشهيد د جون غرنق الي احتضان المرحوم شيخ حسن الترابي و توقيع مذكرة تفاهم معه ، ثم التحالف معه ، رغم انه يعلم ان شيخ الترابي هو ( ابو الانقاذ ) .. نقطة علي السطر كما يقول الكاتب النحرير ( ثروة قاسم .. لا فض فوهه .. افتقدنا قلمه ، و غزله في شيخه الامام الصادق المهدي ) .. كما استلهم ادبيات قيادات مشروع الهامش التي حفظناها من الشهيد د جون ، و الشهيد د خليل ابراهيم و هي ان الثورة لها ( عدو واحد ، هو نظام الخرطوم ) .. و في هذا المقام ارفع القبعات لجميع رسل ادبيات جدل الهامش و المركز ، و اخص بالذكر منهم د محمد جلال هاشم ، و ابكر ادم اسماعيل ، الذين حفروا علي الصخر ، و ساهموا في تنزيل (جدل الهامش و المركز الي الجامعات ثم الي الشارع السوداني ) .. لذلك فان كل من يحارب نظان الخرطوم فهو صديقنا ، و حليفنا علي قاعدة ( عدو عدوك صديقك ) . لذلك ، فان الشيخ موسي هلال ( الذي تقاتله الحكوما ، برا ، و جوا ) هو حليف ( طبيعي ) للجبهة الثورية و ان لم توقع معه اي اتفاقية .. لذلك فان من اهداف هذا المقال الاساسية بيان ان (محمد حمدان حميدتي دلقو) نفسه هو جزء لا يتجزأ من ( الهامش ) ، و انه ( عدو زائف لمشروع الهامش ) ، و ليس العدو الحقيقي ، ( لان العدو واحد ، هو طفيلية المركز ) ، وهذا ما نسعى لبيانه في هذا المقال .. فالي حيثيات المقال :

* تذكر يا ( حميدتي ) ان مصيرك ( لا سمح الله ) لن يكون افضل حالا من مصير ( ابو مسلم الخرساني ) علي يد الخليفة العباسي / المنصور !! و الله لا جاب اليوم الذي تقول فيه ( اكلت يوم اكل الثور الاسود ) :

حكاية المصير الاسود الذي لقية الداعية ، و القائد العسكري المحنك / ابومسلم الخرساني علي يد الخليفة العباسي / ابو جعفر المنصور ، مشهورة في تاريخ الدولة العباسية ، و خلاصتها ، ان الدولة العباسية في بداية تكوينها ارسلت الشاب ابومسلم الخرساني (داعية الي خرسان ) .. و سرعان ما التف حوله السواد الاعظم ، فتحول الي رجل دولة ، و ساهم في القضاء علي ماتبقي من دولة بني امية ، و فتح الامصار في اسيا الوسطى لصالح الدولة العباسية ، هنا توجس الخليفة المنصور خيفة من ابومسلم الخرساني ، و خلص الي قناعة بان قائده ابومسلم الخرساني ( يمكن ان يطمع في السلطة لنفسه ) .. فقرر التخلص منه ، و بالفعل استخدم الحيلة و المكر و الدهاء ، و نجح في التخلص منه!! و شاهدنا ، يا ( حميدتي .. فان مصيرك لن يكون افضل حالا من القائد الفذ /ابومسلم الخرساني ) .. اخشي عيك من يوم الحسرة ، حين تقول ( اكلت يوم اكل الثور الاسود ) .. وهو يوم ( التفريط في ابن عمك / موسى هلال ) .. ولات حين مندم .. و لا يفوتني في هذا المقام ان اعطي حميدتي ( شيكا علي بياض ) ، و اقول له : اذا انقلب عليك البشير ( كما انقلب علي شيخه الترابي ، ثم علي عثمان ، و صلاح غوش .. الخ ) ، فلن نشمت عليك ابدا ، و سنقول لك : مرحبا بك ( في المقدمة ، و ليس رديفا ) ، لنعمل سويا ، ( لاسقاط النظام الذي يهمشنا جميعا ، و يحكمنا بسياسة فرق تسد ، و يضربنا ببعضنا البعض ) . لنعمل علي توحيد السودان ( من نملي الي حلفا ) ، و ( كلمة نملي لم تكن بالخطأ ، و انما عمدا ) ، و لا اعني ، بذلك انكار دولة الجنوب ، و لكن اقصد اننا سنضع جميعا مع بعضنا البعض ، و علي قدم المساواة ، اسس و قواعد الوحدة الطوعية الجاذبة لمديريات السودان التسعة التي ورثناها من الاستعمار عشية الاستقلال في يوم ١/ يناير/ ١٩٥٦ .

** نذكرك يا حميدتي ( و الذكري تنفع ) بمصير الشهيد محمود محمد طه علي يد حليفه / النميري !!!

لقد ظل الجمهوريون ينافحون عن نظام مايو في الشوارع كلما تعرض نظام مايو للتهديد بالزوال ، نزلوا الي الشوارع في احداث شعبان ، اغسطس ١٩٧٣ بالمنشورات المؤيدة لنظام مايو ، كما نزلوا الي الشوارع ، بعد محاولة حسن حسين الانقلابية ، و بعد احداث يوليو ١٩٧٦ ، القادمة من ليبيا / الجبهة الوطنية / بقيادة الشهيد محمد نور سعد ، و دعموا ما يسمى بالمصالحة الوطنية ، و قالوا الصلح خير ، باختصار ، انتج الجمهوريون تلاميذ الاستاذ محمود محمد طه كما هائلا من الكتب و المنشورات في تاييد نظام مايو ، و لم يحتمل ( الديكتاتور / جعفر نميري ) منشورا واحدا للجمهوريين ، ( منشور هذا او الطوفان ).. لم يطالبوا فيه باسقاط النظام ، و انما فقط اعترضوا علي ( قوانين سبتمبر ) .. و رغم ذلك اقدم النميري علي اعدام الشهيد محمود .. لان ( هذه هي طبائع الاستبداد ) .. و مافيش شيء اسمه ( ديكتاتور عادل ) .

*** نذكرك يا حميدتي ( بمصير الشيخ حسن الترابي عضو الاتحاد الاشتراكي، علي يد حليفه النميري ) :

عندما شرع السفاح النميري في محاكمة الشهيد محمود و تلاميذه الجمهوريين وقفت القوي السياسية السودانية (باستثاء بعض النقابات ، التي شكلت فيما بعد نواة الانتفاضة ) وقفت موقف المتفرج الشامت ، بل كانت الحركة الاسلامية سعيدة بهذا الحدث الذي شارك في صنعه بعض الكوادر من الحركة ( محمد ادم عيسي وزير الدولة بوزارة العدل و النائب العام ، فقد كان المحرك للدعوي داخل نيابة امدرمان ، و امام محكمة المهلاوي ) ، و القاضي احمد محمود حاج نور ، باختصار كانت الحركة الاسلامية سعيدة بان يقوم النميري بالدور القبيح ، و يصفي جسديا خصمهم الذي هزمهم في ساحات الفكر في الجامعات و في الشارع السوداني ، و بعد حوالي شهر واحد من اعدام الشهيد محمود انقلب السفاح نميري علي الترابي ، رحمه الله ، و علي الحركة الاسلامية ، و اعتقل قياداتها ، و لولا لطف الله ، بقيام انتفاضة ابريل ١٩٨٥ لقام النميري بتصفية بعض قيادات الحركة الاسلامية ، و ربما دخلت البلاد في فتن و ازمات البلاد في غني عنها . و الدرس الذي تعلمه الشارع السياسي السوداني كله ، من تجربة الشماته علي الجمهوريين هو ان ( السماح للنميري باعدام الشهيد محمود كان نوعا من البله السياسي ) ، المستفيد الوحيد منه هو الديكتاتور المستبد سواء اكان النميري ام عمر البشير !! ..

**** يا حميدتي ادخر ابناء عمومتك (موسي هلال .. السافنا ) ليوم نكبتك الحتمية ، فقد فزع الشهيد د خليل ابن خالته ادريس ديبي ( رغم خلافهما في حينه ) ، لان ( الدم عمره ما يصير موية) :

عندما زحفت قوات المعارضة التشادية نحو قصر ادريس ديبي في انجمينا ، و كانت هذه القوات الغازية مجهزة و مدعومة من عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع السوداني انذاك ، و الذي اعلن في حينه في البرلمان السوداني انه سيبشرهم خلال ايام معدودة باخبار سارة ، ( يعني سقوط انجمينا ) ، في هذا الموقف العصيب كان ادريس ديبي في ورطة كبري ، تردد في الاتصال بالشهيد د خليل رئس حركة العدل و المساواة السودانية ( كانت بينهما خلافات ) ، اكد له حاشيته ان الشهيد د خليل لن يشمت عليه في هذا المقام ، و انه سيتسامي علي كل الجراحات ، و بالفعل ، لم يخيب د خليل امال كل من احسن به ظن الخير ، فتحرك من دارفور في لمحة البرق ، و دحر التمرد ، و انقذ قصر ادريس ديبي . لقد تحرك الشهيد د خليل (بناءا علي طلب ادريس دبي ) لانه راي ان الجيش الغازي خلفه ( الخرطوم ) .. و انه ظاهريا يستهدف (انجمينا ) ، و لكنه حقيقة يستهدف حركة العدل و المساواه و مشروع الهامش السوداني كله .
شاهدنا ، يا ابن الهامش / حميدتي ، ادخر اولاد عمك ( موسي هلال ، و السافنا ..الخ ) .. ادخرهم ليوم كريهتك ، فلو دامت لغيرك لما اتت اليك ، انت لست اقوي من ( صلاح غوش ) ، الذي خلعه البشير ، ثم سجنه ثم ادخره عمر البشير ايضا ليوم كريهته . اننا لا نحمل حقدا عليك يا حميدتي ، لاننا نعرف من هو العدو الحقيقي ( الخرطوم ) ، و اهم من ذلك لاننا ( نري نهاية النفق) .. لاننا ( شاهدنا الفلم في القضارف ) .. نعرف هل سيموت البطل ؟ و متي و كيف ؟!! باختصار نعلم انك اذا نجوت من التصفية اجسدية ( سلمك الله ) ، فان مكانك الطبيعي هو في الصف الامامي ( لا رديفا) لنعمل سويا علي اسقاط النظام ، العدو ( الحقيقي المشترك) ، لننجز مع كل القوى السودانية ( في الهامش و المركز ) مشروع التحول الديمقراطي ، و التنمية المستدامة ، و المتوازنة ، و نحقق الوحدة الجاذبة لكل اطراف الوطن السوداني كما استلمناه من الجدود في ١/يناير /١٩٥٦ .

ابوبكر القاضي
رئيس المؤتمر العام لحركة العدل و المساواة السودانية
ويلز / المملكة المتحدة .
١٢/نوفمبر/٢٠١٧

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.