ناشطون يرحبون بتجديد الرئيس ترمب لحالة الطوارى ضد السودان

رحب ناشطون بتجديد الرئيس ترمب حالة الطوارئ الخاصة بالسودان وقال الناشط معتصم محمد صالح لعافية دارفور ان التجديد مبرر.
وذلك لان النظام تورط وبطريقة مباشرة في قتل المدنيين وجعل الاوضاع غاية السوء وهدد بقاء الانسان .
وامعن في سياسة فرق تسد بدعمه لبعض الاثنيات على حساب بعض الاثنبيات الاخرى.
وأعلنت الولايات المتحدة حالة الطوارئ ضد ال

سودان للمرة الأولى في عام سبعة وتسعين بتهمة رعاية الارهاب وانتهاكات حقوق الانسان تبع ذلك امر اخر اصدره الرئيس جورج بوش الابن في عام الفين وستة بسبب قضية دارفور ويقضي الامر الاول بفرض عقوبات اقتصادية بينما يحظر الثاني ممتلكات الاشخاص المتورطين في ازمة دارفور .

وقال ترمب في حيثيثات أمره التنفيذي المجدد إن سياسات الحكومة السودانية التي ادت الى صدور هذه الاوامر ما زالت تشكل تهديدا للامن القومي الاميركي على الرغم من التطورات الايجابية الاخيرة التي ادت الى الغاء العقوبات الاقتصادية عن السودان، باستثناء تلك المتعلقة بازمة دارفور وابقائه في قائمة الدول الراعية للارهاب.

ومن المتوقع أن تستأنف الخرطوم وواشنطن في نوفمبر الحالي محادثات حول العقوبات المتبقية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.