محمد بشير سليمان يسأل رئيس تشريعي شمال كردفان عن مشروعات مولتها بائعات الشاي

وجه القيادي السابق بالمؤتمر الوطني ونائب رئيس حركة الإصلاح الآن السابق الفريق أول ركن محمد بشير سليمان رسالة إلى رئيس المجلس التشريعي لولاية شمال كردفان حملت جملة من الأسئلة حول أموال نفير نهضة الولاية.
وطالب سليمان في رسالته رئيس المجلس أن يعطي المواطن الاجابة القانو

نية لشغله منصب نائب رئيس المجلس الأعلى لنفير الولاية، وتسآل في رسالته التي حصلت (التحرير) على نسخة منها، عما إذا كانت وثيقة النفير هي وثيقة شرعية أجازها المجلس التشريعي للولاية، ومن ثم يستطيع المجلس الاستماع إلى تقارير الأداء في النفير من الجهات المختصة، ومحاسبتها بدءاً بالوالي في إطار واجبات المجلس التشريعي الرقابية والمحاسبية.
وقال سليمان في رسالته: “إن المحليات تشكو عدم العدالة في توزيع مشروعات النفير، وإن أعضاء المجلس التشريعي للولاية لا يستطيعون الآن أن يبشروا في دوائرهم بإنجازات النفير بما فيها (المياه، والطريق، والخدمات الصحية)”.
ووجه أسئلة إلى رئيس المجلس حول آليات المجلس في مراقبة المال العام خاصة أن أموال النفير شارك في جمعها أهل الولاية بمختلف قطاعاتهم حتى بائعات الشاي، والمشروعات التي تتم في الولاية بدون عطاءات مفتوحة يتم الإعلان عنها حسب قانون الشراء والتعاقد، وقال إين الشفافية في هذا؟

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.