ماكرون: ليبيا توافق على إجلاء عاجل للمهاجرين المعرضين للخطر إلى بلادهم

أعلن الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، يوم الأربعاء، اتفاق ليبيا مع الاتحاد الأوروبى والقادة الأفارقة على السماح بإجلاء المهاجرين الذين يواجهون اعتداءات فى معسكرات الاحتجاز، خلال أيام أو أسابيع.
وجاء هذا القرار بعد أن دعا رئيس ساحل العاج الحسن واتارا، إلى “اتخاذ كافة الإجراءات العاجلة” لإنهاء تجارة الرقيق والانتهاكات الأخرى ضد المهاجرين في ليبيا، خلال قمة الاتحاد الأوروبي الأفريقي في العاصمة أبيدجان.
وقال ماكرون للصحفيين عقب محادثاتهما على هامش ال

قمة، إن قادة ليبيا وفرنسا وألمانيا وتشاد والنيجر وبلدان أخرى “قرروا القيام بعملية طارئة لإخلاء أولئك الذين يريدون الخروج من ليبيا”.
وأضاف ماكرون إن “ليبيا أعادت تأكيد موافقتها على تحديد المعسكرات التي وقعت فيها المشاهد البربرية (عمليات بيع المهاجرين في أسواق العبيد)”.
مشيرا إلى أن فايز السراج، الرئيس الليبي المدعوم من الأمم المتحدة “أكد موافقته على ضمان الوصول (إلى المهاجرين)”.
وقدم الاتحاد الأفريقى والاتحاد الأوروبى ومسؤلو الأمم المتحدة خلال الاجتماع دعما متزايدا للمنظمة الدولية للهجرة “للمساعدة فى عودة الأفارقة الذين يريدون العودة إلى وطنهم”.
وقال ماكرون إن هذا العمل سيجرى فى الأيام القليلة المقبلة وفقا للاتفاق مع البلدان الأصلية للمهاجرين.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.