في ليبيا يتم بيع الافارقة ومنهم سودانيين كعبيد في مزادات علنية ودلالات بالجرس 400 دولار للرأس ( مع فيديو ) ؟

Tharwat20042004@gmail.com

1- العبودية والرق والإسترقاق ؟

لم تحدث اي معركة ولم تقم اي حرب ولم تتفجر أي ثورة ضد العبودية والاسترقاق في العالمين العربي والاسلامي ، كما حدث في عدة بلدان اخرى على مر التاريخ . مثالاً وليس حصراً ، فقد قامت الحرب الاهلية الامريكية بسبب محاربة العبودية والاسترقاق ومؤوسسة الرق . بدأت الحرب الاهلية في عام 1861 بإنفصال 11 ولاية جنوبية عن الاتحاد الفيدرالي ، وكونت الولايات الكونفدرالية الامريكية في مقابل الولايات المتحدة الامريكية . إستمرت الحرب الاهلية بين الولايات الكونفدرالية والولايات الاتحادية لمدة 4 سنوات وحتى عام 1865 .

انتصرت الولايات الاتحادية على الولايات الكونفدرالية ،

وتم إلغاء العبودية والإسترقاق من الدستور الامريكي في الولايات المتحدة الامريكية .

وبعد 152 سنة مما تعدون ، تم تتويج هذا الانتصار في يوم الثلاثاء 20 يناير 2009 ، بتنصيب اوباما رئيساً للولايات المتحدة الامريكية . ذلك ان العبودية مرتبطة باللون والاثنية والعرق في امريكا ، كما في اغلب باقي دول العالم .

هل تتصور ، يا حبيب ، في احلامك الوردية ، ان يصير ابن مهاجر كيني اسود رئيساً لاي بلد عربي او اسلامي … إنك إذن من الغافلين ؟

يخبرنا التاريخ ان هناك القليل جداً من الجهد الفكري الذي قاوم العبودية في العالمين العربي والاسلامي ، وبالتالي لم يحتاج الامر لثورة كما حدث في امريكا .
2- العبودية في بعض البلدان العربية والاسلامية ؟

في بعض البلدان العربية والاسلامية ، وخصوصا موريتانيا ، ظلت العبودية قائمة وغير محرمة دستورياً حتى عام 1981 ، رغم صدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان في يوم الجمعة 10 ديسمبر 1948 ، الذي يحرم العبودية .
في عام 1981، أصبحت موريتانيا آخر بلد في العالم يلغي الرق التقليدي ، بعد اصدار رئاسة الجمهورية مرسوماً رئاسياً يمنع الإسترقاق . لكن غياب المسآلة القانونية جعل المرسوم حبراً على ورق ، ورجعت حليمة الموريتانية لقديمها .

في عام 2007 ، أصدرت الحكومة قانونا يسمح بمحاكمة المتاجرة بالعبيد . على الرغم من هذا القانون ، فقد تم تقدير عدد العبيد التقليديين في موريتانيا بحوالي 600 الف ، أي 17٪ من السكان ، حوالي 3 مليون و500 الف نسمة . وصُنفت موريتانيا في مؤشر الرق العالمي لسنة 2014 . ولكن في يناير 2015 ، أصدرت الدولة الموريتانية قانونا يصنف الجرائم المرتبطة بالاسترقاق كجرائم ضد الإنسانية ، لا تسقط بالتقادم .

يدعي الدعاة الشناقيط في موريتانيا ان الاسلام لم يحرم الرق تحريما صريحا وقاطعا ، رغم أنه سن ما من شأنه تجفيفه ، ووسع طرق التخلص منه.

يتلو عليك الدعاة الآية 36 في سورة النساء :

… وما ملكت ايمانكم …

ملك اليمين = الرقيق .

ويشيرون لحديث نبوي :
إِخْوَانُكُمْ خَوَلُكُمْ جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم .

خولكم = عبيدكم .

دعنا نرى كيف فند الامام الاكبر المهدي عليه السلام اقوال الدعاة الشناقيط ، وبرهن على بطلانها ؟

3- الامام الاكبر عليه السلام ومؤوسسة الرق ؟ .

في كثير من منشوراته ، أكد الامام الاكبر عليه السلام على أمور كثيرة منها :

اولاً :

+ أن كل ما لم يرد في القرآن والسنة مثل : الرق والاسترقاق ، زيارة الأولياء والأضرحة ، والعويل في المآتم هو من قبيل البدع الضالة، وأن من بين مهامه واهدافه الرسالية في السودان إزالة البدع ، وإحياء الدين ، وإعادته طاهراً مطهراً كما كان في دولة المدينة .

ثانياً :

+ العبودية لرب العباد ، وليس العبودية للعباد .

ثالثاً :
+ ذكرنا الامام الاكبر عليه السلام إن القرآن أكد أن الأصل في الإنسان الحرية وليس العبودية . فالإنسان منذ بدأ الخليقة كرمه الله تعالى ، وأسجد له ملائكته ، وأعطاه القدرة على التعلم وحرية الاختيار ، وميزه على بقية خلقه بالعقل ، ورفاهية ان يقول ( لا ) ، كما جاء في 10 البلد ( وهديناه النجدين ) .

هديناه = دللناه إلى .

النجدين = الطريقين ، وعلى الانسان ان يختار في حرية مطلقة اي الطريقين يسلك ، بدون إملاءات ، فهو حر وليس عبداً .

إذن إسترقاق الانسان لاخيه الانسان خروج عن هذا الأصل .

وقد اعتبر القرآن جنس بني آدم ممن كرمهم الله في هذه الأرض ، واعطاهم الحرية ، فقد ولدتهم امهاتهم احراراً وليس عبيداً ، كما جاء في الآية 70 في سورة الإسراء :

وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ …

والحرية هي من لوازم هذا التكريم، لأن الإنسان بالرق يفقد كل معاني التكريم ، بصيرورته عبداً.

وبالتالي يحارب القرآن والدعوة المهدية الرق والاسترقاق وإستعباد الانسان لاخيه الانسان .

رابعاً :

+ يقول الامام الاكبر عليه السلام إن القرآن لم يشرع الرق ولم يأمر به ، فلم تأمر آيات القران ولا الحديث الصحيح بإسترقاق الانسان لاخيه الانسان ، و أكد ذلك المعصوم في حجة الوداع حيث قال :

( أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ، وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ، وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ، وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَّا بِالتَّقْوَى) .

وصدق المعصوم ، وصدق الامام الاكبر عليه السلام .

4-موت العبودية بالنقاط وليس الضربة القاضية ؟

بعد عام 2015 ، ماتت العبودية في موريتانيا ، وقبل ذلك بعد عام 1948 في اغلب الدول العربية والاسلامية موتاً بطيئاً ، وتم دفنها وكانها طفل غير شرعي ، دون صلاة عليها ، ودون ضجيج ، ولا حس ، ولا خبر ، ولا نقاش ، ولا مظاهرات تُطالب بشرعية او مشروعية … فقط وحصرياً لان العصر والحداثة قالا بذلك . التعليم والثقافة والصناعة والحياة الحديثة لم تجعل لظاهرة العبودية معنى واقعياً في الحياة الاقتصادية والاجتماعية . بل صارت ظاهرة العبودية محرمة دستورياً ، وتلقائياً ، في كل الدول العربية والاسلامية .

ثم فجاة وفي يوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 ، أذن مؤذن في طرابلس عاصمة ليبيا بوجود مزادات علنية ودلالات لبيع الرقيق ، وعلى عينك يا تاجر ، في مزارع خارج طرابلس .

كيف حدث ذلك ، يا حبيب ؟

5- تقرير قناة “سي إن إن” الأمريكية ؟

في يوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 ، نشرت قناة “ سي إن إن ” الأمريكية

(CNN)

تقريراً وشريط فيديو ، يوضح بالصوت والصورة المزادات العلنية في طرابلس لبيع الرقيق من الافارقة ، وبينهم سودانيين .

تفضل بمراجعة الفيديو والتقرير الذي اصدرته قناة “سي إن إن” الأمريكية على الرابط ادناه :

http://edition.cnn.com/videos/world/2017/11/19/paris-protest-libya-slave-trade-cnn-report.cnn

لتقريب الصورة ، دعنا نستعرض ، كمثال ، مسيرة الشاب الدارفوري عبدالرسول من الحرية في حسكنيتة في دارفور إلى الرق والعبودية في طرابلس في ليبيا . وتجد عشرات الالاف من الشباب امثال عبدالرسول من نيجيريا ، مالي ، النيجر ، تشاد وباقي الدول الافريقية ، ولهم نفس قصة عبدالرسول المأساوية .

يهرب عبدالرسول من قريته فاراً من جنجويد الرئيس البشير الذين ولغوا في الابادات الجماعية ، والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب في دارفور . يجمع عبدالرسول مدخرات اهله ، ويتوجه إلى ليبيا في طريقة لاوروبا عن طريق البحر . يسلم عبدالرسول مدخراته لمهرب ليبي ، مقابل تهريبه لايطاليا عبر البحر ، كما فعل اقرانه من قبل .

في الاثناء ، شدد الاتحاد الاوروبي مراقبة قوارب المهربين الليبيين الصغيرة التي تحمل عبدالرسول واقرانه الفارين من جحيم بلادهم إلى الحرية والامان في اوروبا . دعم الاتحاد الاوروبي خفر السواحل الليبي دعماً مقدراً ، فقلت رحلات المهربين عبر البحر من ليبيا . وجد عبدالرسول نفسه محاصراً في ليبيا ، في قبضة المهرب الليبي ، الذي يعده ولا يفي بالترحيل . إستنفد عبدالرسول جميع مدخراته ، حتى البسيط الذي يمكنه من الرجوع لحسكنيتة . يستمر عبدالرسول في العيش في خيمة المهرب ، وياكل من طعامه وهو فتات . تتكاثر ديون عبدالرسول عند المهرب الليبي ، الذي يحمله مع آخرين لدلالة العبيد في بعض المزارع خارج طرابلس ، لبيعه كما المواشي لإسترداد دينه عليه .

يقف عبدالرسول ، والدلال بجرسه بجانبه ، ويده على كتفه كما توضح الصورة في الفيديو المرفق .

ينادي الدلال على عبدالرسول بانه شاب قوي ويجيد الحفر والزراعة .

يرفع مزارع ليبي يده عارضاً 200 دينار ليبي لشراء عبدالرسول . يزاود مزارع ليبي آخر ويعرض 300 دينار ، والدلال يقرع بجرسه على رأس عبدالرسول . تنتهي الدلالة بأن يعرض مزارع ليبي 600 دينار لشراء عبدالرسول اي ما يعادل 400 دولار .

يجر عبدالرسول رجليه خلف سيده الجديد ، وهو ذليل وصاغر ، وعيناه مثبتتان على الارض .

في نفس اليوم شرائه ، يبدأ عبدالرسول عمله في مزرعة سيده الجديد ، كحفار ، مقابل السكن في كوخ في المزرعة ، وفتات طعام بئيس ، وبدون أجر .

وتستمر الدلالة بالجرس مع بقية ( العبيد ) الأفارقة ، بينما يلعب اطفال الليبيين كرة الشراب بالقرب من الدلالة ، و بينما ياكل الليبيون الطعام ويمشون في الاسواق ، ويثرثرون ويضحكون ، وكأن دلالة العبيد شيئاً عادياً وبالزبادي كمان … الامر الذي يشكل قمة التراجيديا ، في ملهاة تحاكي ملهاة دانتي الإلهية .

تحدث هذه التراجيديا ، ولا تزال مستمرة في مزارع طرابلس ، ومزارع أخرى لم نقصصها عليك في ليبيا :

+ في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين لتعيدنا لاسواق النخاسة في روما القديمة .

+ والمجتمع الدولي لا يحرك ساكناً ، حتى تفجير قناة “سي إن إن” الأمريكية للمأساة في يوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 .

+ احتج رئيس جمهورية النيجر لدي حكومات ليبيا الثلاثة في بيع مواطنيه عبيداً في اسواق النخاسة الليبية ، ولاذ الرئيس البشير بصمت الشماتة في مواطنه عبدالرسول ومثله معه من شباب دارفور .

+ تحدث هذه الماساة في عاصمة ملك ملوك افريقيا ، الذي حول منظمة الوحدة الافريقية إلى الاتحاد الافريقي ، وكان يجاهد في جعل الاتحاد الافريقي كالاتحاد الاوروبي بعملة واحدة هي الدينار الافريقي ، وبحرية التنقل والعمل والتملك في دول الاتحاد الافريقي ، وبجعل الافارقة كلهم جميعهم شركاء لا أجراء ، أحراراً وسادة لا عبيداً وأرقاء .

وصدق المعري :

أترومُ من زمنٍ وفاءً مُرضياً…
إنّ الزّمانَ، كأهلِه غدّار.

تقِفونَ والفُلكُ المُسخَّرُ دائرٌ …
وتقدِّرونَ فتَضحكُ الأقدار .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.