العدل و المساواة و تحرير السودان ( قيادة مناوي) تلتقي الخارجية البريطانية

العدل و المساواة و تحرير السودان ( قيادة مناوي) تلتقي الخارجية البريطانية


إلتقى وفدا مشتركا من حركتي تحرير السودان و العدل و المساواة في وزارة الخارجية البريطانية بمسؤولي ملف السودان ، ضم الوفد الاستاذ أحمد محمد تقد امين التفاوض و السلام و محجوب حسين امين التخطيط الاستراتيجي و محمد زكريا نائب الأمين السياسي و الناطق الرسمي للجبهة الثورية من حركة العدل و المساواة و الاستاذ حسين اركو امين التنظيم و الإدارة و الاستاذ نورالدائم طه القيادي بحركة التحرير .

تلقي الوفد شرحا مفصلا من مسؤلي ملف السودان نتائج الحوار و مفاوضات التقارب بين الحكومة البريطانية و السودانية فى محاوره المختلفة و ما تمخض عن الزيارة الأخيرة لوفد الحكومة السودانية لبريطانيا؛
اكد وفد الحركتين أن ما تقوم به الحكومة السودانية مجرد تمارين للعلاقات العامة و لا تجد لها صدي أو مردود عملي في أرض الواقع لأن طبيعة القضايا محل البحث بين الطرفين السوداني و البريطاني؛ قضايا تحتاج الي معالجات شاملة و حلول نهائية للازمة السودانية لان قضايا التنمية و محاربة الإرهاب و الهجرة و السلام و المفاوضات و العون الإنساني و حقوق الإنسان و الحريات و التحول الديمقراطي قضايا متجذرة في الأزمة السودانية و تحتاج الي حلول و نتائج وطنية بارادة سودانية و أن محاولات الإملاء وفرض الوصايا لا تحقق نتائج تقود الي تغيير حقيقي يضع نهاية لازمة البلاد و مأساة المواطن السوداني . ان النظام الذي أصبح يراهن علي وجوده و بقائه في السلطة في الإستجابة الاهتمامات المجتمع الدولي غير جدير بالبقاء.

بحث الطرفان أيضا النتائج المتوقعة لاجتماعات نيويورك القادمة و الخاصة بوضعية قوات بعثة الاتحاد الأفريقي و الامم المتحدة ( اليوناميد) في دارفور حيث شرح الوفد بالارقام و الوقائع لحجم الانتهاكات التي وقعت في دارفور و اشار لاحتمالات الخطر الذي سيحدثه غياب و خروج قوات اليوناميد و ذلك بالرجوع لحصيلة الانتهاكات و الخروقات الناجمة من تسليم و خروج اليوناميد من بعض قطاعات المراقبة في دارفور و حجم الضرر المحتمل و المتوقع الذي يقع علي المواطن و أنسان المنطقة؛ ناشد الوفد الحكومة البريطانية بضرورة مساندة و دعم بقاء قوات اليوناميد في دارفور الي حين توفر كل الأسباب و الظروف الموضوعية لخروج اليوناميد ..

استعرض الاجتماع وضعية و حالة حقوق الإنسان في السودان و أشار للانتهاكات الجسيمة لقواعد القانون الدولي الإنساني و حقوق الإنسان الدولي ..حيث أشار الوفد البريطاني أنهم بصدد حمل الحكومة السودانية للتوقيع و اجازة المعاهدة الدولية ضد التعذيب..و أنهم يولون اهتماما بالغا لحالة حقوق الإنسان في السودان و المضايقات التي يواجهه الناسطون السياسيون و الصحفيون و المسيحيون و الانتهاكات الجسيمة التي تقع في مناطق النزاع و معسكرات النزوح داخل البلاد خاصة في دارفور..

قدم وفد الحركتين تنويرا و شرحا لنتائج اجتماعات الجبهة الثورية الأخيرة في باريس و التزام قيادة الجبهة للنظام الأساسي و إحترام قواعد الديمقراطية و التداول السلمي للسلطة و ذلك بانتخاب القائد مني مناوي رئيسا جديدا للجبهة الثورية خلفا للدكتور جبريل إبراهيم رئيس الجبهة الثورية المنتهية ولايته.

ناقش الاجتماع موضوع الاسير إبراهيم الماظ نائب ريس حركة العدل و المساواة الذي ظل حبيسا في سجن كوبر منذ العام 2010 بعد أن القي القبض عليه في منطقة جبل مون فى غرب دارفور ..دخل إبراهيم الماظ السجن و كان السودان موحدا و خرج من السجن ووجد أكثر من سودان و لا يدري الي اي ينتمي. و لكن شرع العصابة الحاكمة في الخرطوم ترحيله الي جهة غير معلومة و ظل منذ خروجه من كوبر في محبس.. طالب الوفد السلطات البريطانية بضرورة منح إبراهيم الماظ و أسرته حق اللجؤ و متابعة وضعة داخل محبسه الحالي..و ذلك بالتنسيق مع الصليب الأحمر و منظمة العفو الدولية و بقية الجهات المهتمة بحقوق الإنسان في السودان ..

احمد محمد تقد لسان .امين التفاوض و السلام … حركة العدل و المساواة

حسين اركو مناوي .. امين شؤون التنظيم و الإدارة… حركة تحرير السودان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.