أنباء عن اعتقال زعيم قبيلة المحاميد موسى هلال

وقالت تقارير غير مؤكدة إن هلال الذي يعارض بقوة حملة الحكومة السودانية لجمع السلاح اقتيد مع ثلاثة من أنجاله بجانب شقيقه وآخرين أثناء تواجدهم في بادية (مستريحة) التي تمثل معقلا رئيسيا للزعيم القبلي ذائع الصيت.
ولم تؤكد الحكومة السودانية أو تنفي هذه الأنباء، لكنها أعلنت خلال وقت سابق من يوم الأحد إن قوات (الدعم السريع) لتي تنفذ حملة واسعة لجمع السلاح في دارفور، القت القبض على المتحدث باسم المجلس الثوري وأبرز مساعدي هلال، هارون مديخير.
وقال متحدث باسم الدعم السريع العقيد عبد الرحمن الجعلي إن متفلتين في المنطقة نصبوا كمينا لقواتهم ما أدى لمقتل قائد المتحرك العميد عبد الرحيم جمعة عبد الرحيم، وتسعة آخرين.

وأكدت مصادر متطابقة إن معركة (مستريحة) وما حولها أدت لسقوط عشرات القتلى من المدنيين ، كم ادت لنزوح عدد كبير من النساء والأطفال.
وفي تصريحات سابقة أكد قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) إنهم لن يدخلوا في أي مواجهات مع موسى هلال، بينما كان الأخير سبقه الى الإعلان عن استعداده لمواجهة أي حملة تشن عليه لنزع أسلحة مليشيات حرس الحدود التي يتزعمها.
وتتمسك الحكومة السودانية بجمع أسلحة المليشيات والقبائل وتشدد على أهمية حصر امتلاك الأسلحة بشتى أنواعها لدى القوات النظامية الرسمية، وهو عارضه موسى هلال الذي رفض صراحة التجاوب مع تلك الحملة كما اعترض على أن تتولى قوات الدعم السريع مهمة نزع السلاح باعتبارها غير محايدة، ولا تملك الأهلية لذلك.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.