وفاة “أول رئيس غير عربي” للعراق

أُعلن في العراق عن وفاة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني عن عمر ناهز 83 عاماً، وقال أحد أفراد عائلته إن صحته تدهورت ونقل إلى ألمانيا مع زوجته وولديه قبل الاستفتاء على انفصال كردستان الذي جرى في 25 سبتمبر/أيلول.
وعلقت النائبة الكردية زينة سعيد على موت طالباني بالقول “إنه الرئيس الوحيد الذي يُحزن موته العرب والأكراد والأعراق الأخرى. ندعو الله أن يوحد موته الجميع مرة أخرى”.
وقد لعب طالباني دورا كبيرا في إسقاط نظام حكم صدام حسين وفي صياغة دستور العراق لاحقا، كما أصبح رئيسا للعراق بين عامي 2005 و 2014.
وجاء رحيله بعد عقدين من العمل من أجل تأسي

س دولة كردية بعد أن صوت أكراد العراق في استفتاء على الاستقلال بنسبة 92.7 في المئة.
وأدى الاستفتاء الذي رفضته الحكومة العراقية إلى خلق جو من التوتر بين الأكراد والسلطة المركزية في بغداد التي أوقفت الرحلات الجوية إلى الإقليم وهددت باتخاذ إجراءات إضافية.
وطالباني، الذي كان يتزعم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، هو أول كردي يشغل منصب رئيس العراق.
وقد تعرض طالباني، الذي توفي في أحد مستشفيات ألمانيا، إلى سكتة دماغية عام 2012.
ولد طالباني في عام 1933 وبدأ العمل السياسي في بداية الخمسينات كمشارك في تأسيس وقيادة الاتحاد الوطني لطلبة كردستان التابع للحزب الديمقراطي الكردستاني.
وكان طالباني جزءا من القيادة الكردية التي بدأت تمردا عسكريا في أيلول/ سبتمبر 1961 ضد حكومة رئيس الوزراء العراقي الراحل عبد الكريم قاسم، وبعد أن وقع انقلاب شباط/ فبراير 1963، قاد الوفد الكردي للتفاوض مع حكومة الانقلاب.
وبعد 11 سنة أسس طالباني الاتحاد الوطني الكردستاني بعد أن تمكن الجيش العراقي من هزيمة قوات مصطفى البرزاني .
وأصبح رئيسا للعراق في أبريل/نيسان عام 2005 وبقي في المنصب حتى عام 2014 حيث حل محله الرئيس الحالي فؤاد معصوم.
وخضع طالباني عام 2008 لعملية قلب ناجحة في الولايات المتحدة، وفي عام 2012 نقل إلى ألمانيا بعد إصابته بنزيف في المخ.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.