مليشيات الجنجويد ترتكب مجزرة بشعة ضد مدنيين تشاديين داخل الاراضي التشادية.

محمد نور عودو

ارتكبت مليشيات الجنجويد التي تنشط في السودان وفي اقليم دارفور غرب السودان تحديدا مجزرة بشرية بشعة ضد مواطنيين تشاديين عزل بعد مهاجمتهم للقري التشادية الواقعة غرب وشمال غرب مدينة الجنينة الحدودية ليلا ونهبهم المواشي وقتلهم اكثر ثلاثين شخص وجرحوا العشرات ومازال العشرات في اعداد المفقودين.

وتقول التفاصيل ان المشكلة بدات عندما قام افراد من مليشيات الجنجويد بضرب راعي ابل تشادي وسرقوا الابل من داخل الاراضي التشادية وتم ملاحقتهم من قبل اصحاب الابل وحدث اشتباك وقتل احد افراد الجنجويد وهرب الاخرون وتمكن التشاديون من استراد الابل.

وفي الليل فوجئ المواطنين بهجوم عنيف من قبل مل

يشيات الجنجويد لقراهم بالاسلحة الثقيلة وعربات الدفع الرباعي حيث قتلوا اكثر من ثلاثين شخص وجرحوا العشرات ونهبو الابل ومازال العشرات في اعداد المفقودين.
وقال احد سكان مدينة الجنينة الحدودية ان الوضع في المدينة متوتر جداً، لأن حشود من الجنجويد تجوب شوارع المدينة بالعربات الدفع الرباعي منذ ثلاثة ايام ولا ندري ما يجري في المدينة.

هاهي مليشيات الجنجويد التي دربها وسلحتها الحكومة السودانية لقتل السودانيين اصبحت خارج سيطرة الحكومة السودانية بعد ان قوت شوكتها بسلاح الحكومة واصبحت دولة داخل دولة وتشكل خطر علي الدولة ودول الجوار بالنهب والقتل و زعزعة الامن والاستقرار.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.