كتلة التغيير بالبرلمان : خطاب البشير دعاية انتخابية رخيصة

صوّبت كتلة التغيير بالبرلمان انتقادات حادة للبرنامج التركيزي، الذي اعلنه رئيس الجمهورية لتحديد أولويات الدولة في الفترة من 2018م إلى 2020م، وقالت إن الخطاب عبارة عن برنامج انتخابي موجه لفئة بعينها، وليس لكل الشعب السوداني.
وانتقدت الكتلة اللجان التي كونها البشير برئاسته لمتابعة وتنفيذ البرنامج التركيزي، وقالت إن ذلك يتعارض مع الدستور، وتساءلت: “من الذي يحاسب رئاسة الجمهورية حال فشلت واخفقت في تنفيذ هذا البرنامج؟”
وقال رئيس كتلة التغيير النائب البرلماني المستقل

أبو القاسم برطم في تعليق مكتوب تلاه في مداولات الهيئة التشريعية القومية حول خطاب الرئيس البشير، إن الحكومة قالت إن الخطاب هو استكمال لبناء نموذج اقتصادي، ونحن بدرونا نسأل عن ماهية البرنامج الاقتصادي في ظل دولة يعتمد اقتصادها على الضرائب والجبابات مما يؤكد فشل كل البرامج الاقتصادية السابقة.
وسخر برطم من سياسات الحكومة المتخبطة وأردف يقول: “في هذا المنبر قبل عام كان سعر الدولار 9 جنيهات، والآن 20 جنيهاً”، وحذر من ان يكون خطاب البشير أمام البرلمان مقدمة لمزيد من التفريط في موارد المواطن السوداني من أرض وماء، ومضى يقول: “ألا يكفي 22 مليون فدان تم تسلميها للأجانب بلا عائد حقيقي انعكس على المواطن أو الدولة”.
واستغرب برطم في كلمته التي ناب فيها عن كتلة التغيير بالبرلمان، من حديث الحكومة عن ضرورة التقيّد بالقانون الذي يمنع حمل السلاح لغير القوات النظامية، وقال: “القانون لم يُطبّق عند توزيع السلاح فكيف يُطبّق قانون الطوارئ، وكيف يتم اعتقال القيادات الأهلية بلا قانون”، ودعا رئاسة الجمهورية للتفرغ لمحاربة الفساد وإصلاح الدولة وإحلال السلام وترك إدارة حكم البلاد للجهازين التنفيذي والتشريعي.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.