قوى الإجماع: الانتخابات لن تغيّر النظام

انتقدت قوى الإجماع الأصوات المنادية بتغيير النظام عبر الانتخابات ، مشيرة الى أن ذلك لايعبر عن إرادة الشعب في ظل سيادة اجواء سياسية وقانونية غير مواتية لاجراء انتخابات نزيهة, وأكدت إن هذه الدعاوى تطيل أمد النظام وتكرس لسيطرة الفئات الرأسمالية والطفيلية.
وقال طارق عبدالمجيد: إن من ينادون بخيار الانتخابات يعملون على اكساب النظام شرعية يفتقدها عل

ى أرض الواقع في وقت يتأهب فيه شعبنا لنقله إلى مكب نفاية التاريخ، وأنهم بذلك يساهمون بإعادة إنتاج الأزمة.

وفي حديثه للميدان قال أمين سعد إن نزاهة و شفافية الانتخابات لا تتوافر في ظل هذا النظام. كما بين محمد ضياء الدين ان اي تداول سلمي يتم عبر الانتخابات يحتاج الى نظام ديمقراطي وقانون انتخابات متفق عليه ليحدث التغيير الذي يعبر عن ارادة الشعب واضاف ان اي انتخابات تجري في ظل نظام ديكتاتوري تعبر عن توجه النظام،مجددا التأكيد على أن الانتفاضة هي أداة الشعب للتغيير.

الميدان

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.