بعد ست سنوات من الاسر …السلطات السودانية تفرج عن المناضل الفريق ابراهيم الماظ دينق

اطلقت السلطات السودانية الاحد15اكتوبر 2017 المناضل الفريق ابراهيم الماظ دينق نائب رئيس حركة العدل والمساواة السودانية ,بعدست سنوات من الاسر.

واعتقل الماظ وست من عضوية الحركة في يناير 2011 بغرب دارفور, وحكم علي الماظ وستة من مرافقيه بالاعدام في مارس 2012 شنقا ، بعد إدانتهم بتهم تقويض النظام الدستوري، والتحريض ضد النظام الحاكم والإرهاب.

وفي مارس الماضي

أصدر الرئيس البشير مرسوماً أسقط بموجبه عقوبة الإعدام عن 259 من أعضاء حركات مسلحة، متهمين بالتورط في عدد من المعارك، ومن بينهم عبد العزيز عشر، الأخ غير الشقيق لزعيم حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم.
نقل ألماظ فور إطلاق سراحه من سجن كوبر، إلى إدارة شؤون الأجانب بوزارة الداخلية السودانية، تمهيداً لإبعاده إلى جنوب السودان رغم وجود اسرته بالخرطوم .

وتقود سفارة جنوب السودان بالخرطوم اتصالات مكثفة للحيلولة دون إبعاده، خاصة وأن أسرته الصغيرة تقيم في الخرطوم.
قال سفير جنوب السودان بالخرطوم، ميان دوت الأحد إن “ألماظ” يتواجد حالياً بدائرة شؤون الأجانب التابعة لوزارة الداخلية، لكن لم تكتمل إجراءات ترحيله إلى جنوب السودان.

وأضاف “وفقاً للقوانين يفترض أن يتم إبعاده لكننا نتحدث مع جهات مختصة بينها دائرة شؤون الأجانب لمنحنا اذن بقاء في الخرطوم ولو لأيام ليبقى مع أسرته ومن ثم يسافر إلى جوبا.. ليس له شيء في جنوب السودان.. عاش كل حياته في الخرطوم وكل أسرته هنا”.

وأوضح دوت أن مسؤولي السفارة سيلتقون الإثنين مع مدير دائرة شؤون الأجانب للتحدث معه بشأن منح ألماظ الإذن بالبقاء.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.