المهدي: الحكم على “عثمان ميرغني وزين العابدين” نيشان في الصدر

صحيفة التحرير:
بعث رئيس حزب “الأمة القومي” الإمام الصادق المهدي برسالة تحية وتقدير إلى رئيس تحرير صحيفة “التيار” عثمان ميرغني، والقيادي بالحزب الاتحادي والأستاذ بجامعة الزعيم الازهري البروفيسور محمد زين العابدين، مشيراً إلى أن عثمان كان من الذين ناصروا انقلاب 30 يونيو 1989م بأقوى صورة ممكنة، لكنه عندما شهد ما آل إليه الأمر من تشويه للشعار الإسلامي والاستبداد والفساد كان من الذين جندوا ألسنتهم وأقلامهم للتعبير عن ضمير أمتهم.
وأكد المهدي، في الرسالة التي تلقت ” التحرير” ن

سخة منها، أنهم لا تربطهم أية علاقة خاصة برئيس تحرير “التيار” ولكن لا يغالط وطني أو عاقل في أن صحيفة (التيار) صارت تيار الضمير الوطني الحي، كما أكد أنهم لا تربطهم أية علاقة خاصة مع البروفيسور محمد زين العابدين، ولكنهم يقدرون شجاعته في الإفصاح عن كلمة الحق في أكثر من مناسبة.
ورأى المهدي أن الحكم على عثمان ميرغني ومحمد زين العابدين “نيشان في صدر حرية الرأي والوطنية”، وقال “إن غُرما مالاً فعلينا جميعاً أنصار حرية الرأي أن ندفعه تعبيراً عن تقديرنا، وأعلن أنه سيعمل من ذلك فداءً لهما”.
وجدد الصادق دعوته لإقامة حافظة وطنية تكون بمثابة صندوق مستدام لدفع غرامات الصحافيين والكتاب على الصدع بالحق، وقال إن قررا دخول السجن بدلاً عن الغرامة يجب علينا جميعا أن نشارك في دفعها ، باعتبارهما مرافعين لقضيتنا نحن طلاب الحريات العامة، المطلوبة بالحق الإلهي وبمنظومة حقوق الإنسان العالمية ، وأكد إن “عقابهما بالإدانة أو بالغرامة أو بالسجن مثاقيل في ميزان الحرية والوطنية”.
يشار إلى أن محكمة الصحافة والمطبوعات أصدرت في 23 أكتوبر الجاري حكماً بالغرامة عشرة آلاف جنيه بحق رئيس تحرير صحيفة “التيار” الزميل عثمان ميرغني، وفي حالة عدم الدفع السجن لمدة ستة أشهر . وكانت المحكمة حكمت أيضاً على البروفيسور محمد زين العابدين بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ مع حسن السير والسلوك لمدة خمس سنوات، وذلك في قضية رفعها جهاز الأمن والمخابرات ضد الصحيفة في عام 2012 لنشرهامقالاً كتبه زين العابدين اتهم فيه أسرة الرئيس عمر البشير بالفساد .
و رفض عثمان ميرغني دفع الغرامة واختار عقوبة السجن، حيث قضى ليلة في السجن، لكن قام إتحاد الصحافيين السودانيين بدفع الغرامة اليوم، فأطلقت إدارة السجن سراحه .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.