القوي السودانية للتغيير تقيم ندوة بجامعة النيلين بكلية الآداب

*القوي السودانية للتغيير*
• *S* *C* *F*
• أقامت القوي السودانية للتغييرجامعة النيلين ركن للحوار والنقاش دشنت به نشاطها السياسي والنضالي في هذا العام عبر المنبر الذي أقيم بجامعة النيلين بكلية الآداب وسط حضور جماهيري من الطلاب .
• إبتدر ضابط المنبر بإرسال عديد التحايا وأسماها للفريق المناضل إبراهيم الماظ ومرحبا به في سجن الوطن الكبير ومحييا نضالاته المشهودة ومن ثم قدم المتحدث الأول الذي تناول بالتفصيل الآثار المترتبة من تردي التعليم والتي إنعكست في ظواهر مجتمعية وسط الطلاب (إنتشار المخدرات) وظاهرة التحرش الجنسي وعزا ذلك لعملية الافقار الذي تعرضت له المناهج والذي بموجبه إنتشرت

مثل هذه الظواهر والتي ذكر أنها نتاج طبيعي للمناهج التي وضعت بقصد ضرب المجتمع في شبابه وطلابه ووعد بان القوي السودانية للتغيير سوف تقدم أوراق علمية وبرامج عملية لمناهضة المناهج التي تفتقر للجوانب الابداعية والخلاقة كما تناول المتحدث ظاهرة العنصرية المستشرية والتي هي ايضا نتاج للمناهج ولسياسات النظام الرامية لخلق حالة عداء دائم بين المكونات الاجتماعية مستخدمة في ذلك شرائح الطلاب والطالبات كما دعا المتحدث الاول الطلاب الجدد للانفتاح علي جميع الثقافات السودانية والتشرب منها وخلق علاقات بينهم وجميع طلاب المدن الأخرى..
• كم تناول البيئة الأكاديمية المتردية داخل الجامعات وراجيا من الطلاب الانفتاح علي المعرفة والعلوم وأن يكونوا من دعاة الحق والمطالبة بحقوقهم.
• ومن ثم تناول المتحدث الثاني عارضاً مشروع حركة العدل والمساواة السودانية بالتفصيل شارحا مفهوم الدولة المدنية وما تحويه من حلول لأزمة الحكم في السودان.
• المتحدث الثالث تناول ألاذمة السودانية من الخمسينيات وقدم تحليلا للراهن السياسي المحلي وما تشهده من تحولات من شأنها أن تسهم في عملية التغيير المنشود..
كما تناول الراهن الاقليمي وتاثيراته علي الواقع السياسي السوداني وكذلك اثار رفع العقوبات التي يهلل لها قادة النظام ومنسوبيه واعتبر أن رفع العقوبات لن يحل الازمات التي خلقها وخلفها نظام المؤتمر الوطني وشركاؤه معتبرا الحل الوحيد هو اسقاط النظام..
واعتبر ان الممارسة الديمقراطية التي مارستها الجبهة الثورية المتمثلة في انتقال رئاستها للجنرال مني اركو مناوي من قبل رئيس حركة العدل والمساواة السودانية المشير د جبريل إبراهيم كخير مثال للديمقراطية مدرسة حركة العدل والمساواة والتزامها بالديمقراطية و التبادل السلمي للسلطة وهناة الرئيس السابق للجبهة الثورية الدكتور جبريل إبراهيم بالتزامه بمبادئ الحركه وايضآ قدمت التهاني للرئيس مني اركو مناوئ براسته للجبهة الثوريه
وواعدا بان القوي السودانية للتغيير ستعمل من اجل انفاذ كل برامج الجبهة الثورية.

وفي الختام كانت هناك مداخلات من القوي السياسية والطلاب .

*وإنها* *لثورة* *حتي* *النصر*

إعلام *JEM*
الخميس

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.