العدل والمساواة السودانية تندد بحظر سفر السياسيين والنشطاء

في اعتداء فاضح علي حرية السفر والتنقل و خرق سافر لدستور البلاد، قامت الاجهزة الامنية للنظام السوداني بحظر سفر الدكتورة مريم الصادق المهدي نائب رئيس حزب الامة القومي للشئون السياسية. إذ تم منعها من مغادرة مطار الخرطوم بعد ان اكملت اجراءات المغادرة للمشاركة في اجتماعات الجبهة الثورية السودانية المقرر عقدها في العاصمة الفرنسية باريس ابتداء من يوم الخميس 12 أكتوبر 2017.
تدين حركة العدل و المساواة السودانية باغلظ العبارات هذا

السلوك الجائر الذي ينتهك الحريات الاساسية التي نص عليها الدستور السوداني الانتقالي و يتنافي مع ابسط مقتضيات حقوق الانسان ويتعارض مع كافة المواثيق والاعراف الدولية التي اختارها السودان بمحض إرادته ليكون طرفا فيها.
الصمت غير المبرر للقوي الدولية وفي مقدمتها مجلس حقوق الانسان حيال الانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان في السودان شجع النظام القمعي علي تكرار استخدام سلاح حظر السفر ضد النشطاء والسياسيين. كما يجيئ قرارحظر السفر و الاعتداء علي حق التنقل قبل أن يجف مداد قرار رفع العقوبات الاقتصادية الامريكية مما يفرض علي القوي الدولية مراجعة سياساتها ومواقفها تجاه النظام السوداني.
محمد زكريا فرج الله
نائب امين الشؤون السياسية حركة العدل والمساواة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.