الخارجية السويسرية تؤكد اختطاف مواطنة سويسرية في دارفور وتدعو الى اطلاق سراحها فورا

أكدت الخارجية السويسرية، اليوم الأحد، اختطاف مواطنة سويسرية في ولاية دارفور المضطربة، غرب السودان.

وقال المتحدث باسم الخارجية السويسرية، غيورغ فاراغو، اليوم: “علمت وزارة الخارجية بحادث خطف مواطنة سويسرية في السودان (ولاية دارفور)، وممثلونا في اتصال مع السلطات المحلية، ويجري تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث”، دون تقديم المزيد من المعلومات.

وطالبت سويسرا بإطلاق سراح مواطنتها المختطفة فورا ودون شروط.

وبحسب وكالة SDA السويسرية، فإن الإمرأة كانت تع

مل منذ فترة طويلة لصالح إحدى المنظمات الإنسانية التي تنشط في السودان.

وأضاف أن السفارة السويسرية بالخرطوم على اتصال بالسلطات السودانية، وهناك جهود تبذل لاستجلاء الموقف، وزاد ‬‬”سويسرا تدعو إلى الإفراج عن المرأة المخطوفة على وجه السرعة ودون شروط”. وذكرت صحف سويسرية أن المرأة موظفة إغاثة.

وافاد مصدر امني ان مسلحين مجهولين اقتحموا ليل السبت منزل مارغريت بحي الدرجة الأولى وسط الفاشر مشهرين أسلحتهم الآلية في وجهها ومن ثم اختطفوها ولاذوا بالفرار لجهة مجهولة.

وأضاف المصدر “أجبرها المسلحون على ركوب سيارة بيضاء اللون رباعية الدفع من طراز (لاندكروزر) مدججه بالسلاح كان يستغلها الخاطفون”.

وأكد معتمد محلية الفاشر، التجاني صالح، اختفاء مديرة مركز التغذية العلاجية، السويسرية مارغريت شنكل، من منزلها منذ يوم السبت، ورجّح اختطافها من قبل جهات لم يسمها بغرض الابتزاز، وقال إن الأجهزة الأمنية تواصل عمليات البحث عنها.

وقال المعتمد لشبكة الشروق إن شهود عيان أفادوا بأن عربة دفع رباعي “لاندكروزر” على متنها مسلحين كانت تقف بالقرب من منزلها بمركز الفاشر للبحوث الزراعية، وأضاف “فقدنا الاتصال بها عند الساعة الـ11 مساء السبت”.

وظلت مارغريت شنكل ناشطة في المجال الإنساني على مدى أكثر من 20 عاما حيث تقدم المساعدات للأطفال في الولاية وتدير مركزا للأطفال المصابين بنقص التغذية>

وأنشأت مارغريت عددا من المراكز الخدمية، علاوة على تطوعها بالسودان منذ أكثر من 30 عاما حيث عملت في شرق وشمال وغرب البلاد.

وفي الثاني من أكتوبر الحالي أعلنت السلطات بمحلية الفاشر عن القبض على شبكة تخصصت في سرقة واختطاف سيارات المواطنين الأيام الماضية وايداعهم سجن شالا المركزي بالفاشر.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.