استدعاء وزير الداخلية بالبرلمان حول قضية “صاحبة كوافير وضابط شرطة”

دفع عضو البرلمان ممثل دائرة الثورة الغربية بأم درمان، عمر عبدالله دياب بمسألة مستعجلة لوزير الداخلية الفريق شرطة حامد منان حول ما تتردد حول نقل ضابط شرطة بسبب إلقائه القبض على صاحبة “كوافير” هددت بنقله أو رفده من الشرطة.
وقال دياب ــ في تصريحات صحافية بالبرلمان أمس الأحد ــ إنه دفع بطلب

لرئيس البرلمان بروفيسور ابراهيم أحمد عمر لإستدعاء الوزير، وأشار إلى أنه بعد الإجراءات التي قام بها ضابط الشرطة، تم العثور على كاميرات مراقبة تغطي حوالى “2” كيلو متر، والعثور على “مسدس” بحوزة إحدى عاملات الكوافير. واستفسر دياب في طلبه عن تدخل نافذين، وضباط كبار في الشرطة في القضية. وأكد أن صاحبة الكوافير بمجرد الإفراج عنها أقامت حفلاً بشارع النص بالثورة بأم درمان أمام الكوافير، وترديد أغنيات تتوعد الضابط. وأضاف “توجد تسجيلات للمتهمة تؤكد وتتوعَّد فيها بنقل الضابط، وبالفعل تم نقل الضابط من مكافحة المخدرات بكرري عبر الهاتف”.

الصيحة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.