متحدث بإسم النازحين يدعو (يوناميد) للتحقيق في مجزرة معسكر كلمة

طالب متحدث باسم هيئة النازحين واللاجئين في دارفور، بعثة حفظ السلام بإجراء تحقيق مفصل حول الأحداث التي شهدها مخيم (كلمة) للنازحين إبان زيارة الرئيس عمر البشير لولاية جنوب دارفور.

وقتل ما لايقل عن خمسة أشخاص وأصيب أكثر من عشرين نازحا في المخيم المكتظ، بحسب بيان للبعثة المشتركة (يوناميد) بعد أن فرقت قوات الحكومة السودانية نازحين تجمعوا احتجاجاً على زيارة الرئيس السوداني.

ودعا المتحدث باسم هيئة النازحين الحسين ابو شراتي، قسم حقوق الإنسان ببعثة حفظ السلام لإجرا

ء تحقيقات مفصلة بشأن الإحتجاجات التي شهدها المخيم.

وشدد في تصريح لـ(سودان تربيون) الأربعاء، على ضرورة تسليم خلاصة التحقيقات الي مكتب الأمم المتحدة في اسرع فرصة قائلا إن هنالك ادلة كافية تدين حكومة جنوب دارفور والرئيس البشير وتؤكد تعمدهم إرتكاب المجزرة “مع سبق الإصرار والترصد”.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية طالبت، الثلاثاء، الحكومة السودانية بفتح تحقيق شفاف في الأحداث، مؤكدة أن القوات السودانية استخدمت القوة المفرطة في مواجهة النازحين.

وقبلها، اتهمت وزارة الخارجية السودانية عناصر من حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، بالتسبب في أحداث معسكر “كلما” بولاية جنوب دارفور بعد اشتباكها مع نازحيين ،كانوا يرغبون في استقبال الرئيس عمرالبشير.

و اكد ابو شراتي ان 14 من المصابين في الإحتجاجات مازالوا في حالة حرجة، ويتلقون العلاج بمستشقي بعثة (يوناميد) بمنطقة (سيقرا ) 16كلم شمال شرق نيالا، حيث المقر الرئيسي للبعثة في الولاية .

وأبان الحسين أن 14 من المصابين غادروا المستشفى ووصلوا معسكر ” كلما” بواسطة سيارات إسعاف تابعة للبعثة.

وأشار المتحدث الي انهم رفضوا اسعاف المصابين الي مستشفيات مدينة نيالا خوفا من ملاحقة الأجهزة الأمنية ، أو مضايقة ذوي الجرحى اثناء تفقدهم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.