برلمانيون يتهمون وزارة الكهرباء بتعطيل مشروع الطاقة الشمسية

قال نواب في البرلمان السوداني، ان وزارة الكهرباء والموارد المائية، تعمل دون خطط استراتيجية واضحة في قطاع الكهرباء، ما تسبب في تعطل مشروع الطاقة الشمسية، وزيادة معاناة المواطنين من إنقطاع الامداد وارتفاع فاتورة الكهرباء.

وقالت النائبة حياة آدم، ان معظم المشروعات التنموية في البلاد بمافيها مشروعات الكهرباء- مجرد ورق مع غياب تام للاستراتجية الواضحة.

ولفتت إلى ان معظم السودانيين يعيشون في ظلام خلال جلسة س

ماع حول مشروع الطاقة الشمسية في البرلمان اليوم الاربعاء، بسبب تكلفة الكهرباء العالية وتعطل المشاريع بسبب المال والتمويل، واضافت “وزارة الكهرباء من أغنى الوزارة لكنها بخيلة”

وطالبت بالبحث عن شركات ضخمة لتمويل مشروعات الطاقة الشمسية بنظام “البوت” طويل الأجل، وتوفير الضمانات البنكية اللازمة للمستثمرين الاجانب.

فيما انتقد النائب ياسر أبوكساوي غياب الاستراتيجية الواضحة في قطاع الكهرباء، الأمر الذي عطل مشروع الطاقة الشمسية، وذكر انه تقدم بسؤال لوزير الكهرباء حول المشروع ولكنه رد بشكل فضافض وعزا التوقف لشح الموارد.

وراي أن سد مروي لم يعالج الإشكالات كما بشرت الحكومة في وقت سابق بينما ظلت البلاد تستورد الطاقة من إثيوبيا بسعر أرخص من المنتح محلياً، داعياً الى ورشة موسعة تضم القطاع الخاص والجهات ذات الصلة لمناقشة مشروع الطاقة الشمسية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.