البرلمان السوداني : ميزانية 2018 ستكون موجهة للحرب

قال رئيس الهيئة التشريعية القومية في السودان، إبراهيم أحمد عمر، أن نوابه مواجهون بتحدي إقرار مشروع موازنة العام المقبل وكيفية توزيعها وألمح إلى ان النصيب الأكبر منها سينفق على القطاع العسكري الذي يشمل الأمن والدفاع والشرطة.
وتوعد البرلمان، اليوم الإثنين، الشعب السوداني، بمزيد من الاجراءات الاقتصادية القاسية، بالتأكيد على أن جلّ ميزانية العام المقبل 2018 ستوجه لقطاع الأمن والدفاع

وبالرغم من وعود قادة نظام البشير ، بتحسن الأحوال الاقت

صادية بعد قرار مرتقب برفع العقوبات الامريكية، قال رئيس البرلمان، ابراهيم أحمد عمر في فعالية للنواب استضافتها الاكاديمية العسكرية العليا بالعاصمة الخرطوم: (قطاع الأمن والدفاع عمود نص وشوكة تستوجب التقوية) مضيفاً : (الشوكة لو ما قوينها نأكل من الأطراف).
وتذهب جلّ ميزانية البلاد للانفاق على الحروب التي اشعلتها سياسات المؤتمر الوطني بولايات الهامش.

واعتبر مشاريع القوانين التي ستودع منضدة الهيئة، بمثابة تحدي رقابي للنواب، لاسيما مشروع الموازنة و كيفية توزيع الإنفاق الفعلي وهل يكون الجزء الأكبر للجيش والشرطة، باعتبارهما “عمود النص الذي يجب المحافظة عليه من الكسر”. و” الشوكة التي لابد أن تقوي والا تأكلنا من الأطراف”.

وبدأت اليوم الاثنين بمباني الأكاديمية العسكرية العليا، بامدرمان، فعالية الملتقى الاستراتيجي لنواب الهيئة، في حضور وزير الدفاع عوض ابن عوف ومدير الاكاديمية منور عثمان نقد، بمشاركة واسعة من رؤساء اللجان ونوابهم و أعضاء المجلسين( الوطني ، الولايات).

وأكد رئيس الأركان المشتركة عماد الدين عدوي، أن الملتقى يهدف لرفع قدرات النواب لمقابلة التحديات المقبلة، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وصولا لتوافق ميسر حول الدستور الدائم للبلاد، واعتبر أن وجود نحو 100 حزب وحركة، بمثابة تحدي آخر لتنفيذ الف من مخرجات الحوار في زمن وجيز.

وأضاف عدوي، لدى مخاطبته الملتقي” قصدنا أن نعينكم في كيفية استخدام الفكر الاستراتيجي لتنفيذ تلك المهام الجسيمة”. وأردف ” لا نقدم رأي المؤسسة العسكرية ولا نتبني وجهة نظر محددة” ، وأبدى استعداد القوات المسلحة لبذل كل ماهو ممكن لزيادة القدرات التدريبية والتأهيلية لمنسوبي الدولة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.