إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: مذبحة كلمة وصمة على جبين السودان، البشير يُقابل جرح كبرياءه بسكب المزيد من دماء العزل بغرب السودان

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة: مذبحة كلمة وصمة على جبين السودان، البشير يُقابل جرح كبرياءه بسكب المزيد من دماء العزل بغرب السودان

السيناريو

البشير غير مُرحب به في معسكر كلمة، جنوب دارفور.

النتيجة
البشير يغير الوجهة مؤقتاً إلى غرب دارفور ويدعو والى الولاية هناك الى تنفيذ مشروع الحكومة الاوحد وهو التغيير الديمغرافي بالمنطقة وذلك بتحويل المعسكرات بالولاية الى قرى وحلال جديدة، وينسى السكان هنالك أراضيهم الأصلية. ايضاً تطرق البشير الى أهمية تأهيل المزيد من “الدايات” لان حرب السودان بدارفور كلّفت العديد من الأرواح ومجابهة ذلك يكون عن طريق زيادة عدد المواليد لذلك تتكفل الحكومة عن طريق حكومة فضل المولى الحِجا المحلية “بالسعي” نحو تنفيذ توجيهات رئيسه بتوفير الدايات، ليس المستشفيات والمدارس والسكن والأمن.

المسرحية
شعرت حكومة ولاية جنوب دارفور بالحرج تجاه البشير وانهم لم يحكِموا خطة إستقباله. كحل مؤقت قامت بجمع كميات من الدعم السريع وعدد من الموالين لهم وغيرهم في منطقة بعيدة خارج نطاق معسكر كلمة لاستقبال البشير هناك كنوع من صرف نظر الاعلام عن علو الأصوات التي تنادي بعدم التحريب بالبشير.

موقف اهل السودان في دارفور
وفي الجانب الاخر، وفي يوم ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ (اربع أعوام منذ ارتكاب البشير وجنوده جرائم قتل في كل من نيالا الجنينة، سنار ود مدني والخرطوم بسبب هبة سبتمبر ٢٠١٣) وقف اهل السودان داخل معسكر كلمة وقفة واحدة منددين بزيارة البشير المرتقبة للولاية والمعسكر ورددوا البشير غير مرحب به، سلم نفسك لمحكمة الجنايات الدولية، ارحل ارحل يا سفّاح.

الجريمة

قامت الحكومة بتوجيهات لقوات الدعم السريع محمية بمروحيات لتلقين العزل في معسكر كلمة درس بسبب عدم ترحيبهم للبشير وكان ذلك بإطلاق وابل من الرصاص الحي على صدور المدنيين مما أدي الى سقوط العديد من القتلى والجرحى في نهار يوم الجمعة ٢٢ سبتمبر.

القتلى
1.فاطمة ادم صالح, ٤٥ سنة
2.عرفة محمد ادم, ٤٠ سنة
3.اسحق صالح احمد, ٤١ سنة
4.ابراهيم ادم ادريس, ٤٢ سنة

الجرحى

1.حسن ابراهيم ابوالقاسم 35
2.حسين مصطفي 29
3.ياسر يوسف محمد 25
4.جدو عمر عبدالشافع 30
5.حامد عبدالعزيز حسين 31
6.يوسف ادم عبدالرحمن 36
7.والي الدين ابكر اسماعيل ابراهيم 16
8.حسن ادم محمد 50
9.يعقوب محمد ابكر 43
10.ابراهيم محمد إدريس 44
11.عبدالشافع هارون عيسي46
12.نصرالدين محمد عمر 16
13.سعودي عمر ادريس 29
14.عبدالله موسي محمد 27
15.مريم احمد صالح 40
16عبدالمنان اسحق محمد 67
17.سليمان ادم الطاهر 55
هيثم داود بلال 18
18.موسي اسحق جمعة24
19.اسحق اسحق شريف 62
20.امام عبدالمحمود عبدالجبار 22
21.كلتومة عمر محمد 20
22.خديجة اسحق صابر 50
23.فاطمة ادم عبدالرحمن 52

اذا لم يحرك فينا قتل النساء والأطفال والشيب والشباب ساكناً فاعلموا اننا مومياء تتحرك.
ما زال اهل السودان اهل الهامش يكسرو عقبة الخوف والتي قد بدأت في التلاشي وكان ذلك جلياً في يوم أمس وايضا في السابقة التاريخية التي سجلها طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا (مرجع رقم ١). إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة يتقدم باسمى آيات العزاء لاهلنا السودان في دارفور.
يقوم الاتحاد بمخاطبة مسؤولين في دور صنع القرارات بالمملكة المتحدة وغيرها من الدول والمؤسسات لكي يُمارس السابق ذكرهم مزيد من الضغوط على الحكومة السودانية وذلك بربط عمليات رفع العقوبات الإقتصادية بشكل مباشر بالوضع الإنساني داخل السودان. عليه فان الأوضاع الانسانية هذا الأيام في حالة متاخرة جداً ولا يرتقي لدرجة تسمح برفع العقوبات.
ثانياً ملف رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. لا زالت الحكومة السودانية تعمل ليل نهار لزعزعة استقرار الجوار الإقليمي، فوجود جوزيف كوني في مناطق بحر الحرب واحتواء النظام له، وايضاً وجود عناصر من تنظيمات ارهابية ومعسكرات تدريب لهم ، وايضاً تنظيم الإخوان الدولي ورعايتها له، وأخيرا وليس آخراً توفيرها مناخ ومرتع للتطرف في جامعة وزير الصحة الولائي مامون حميدة وتصدير طلاب يحملون الجنسيات السودانية والبريطانية الى داعش، كل ذلك يؤدي الى عدم توفر الشروط لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب (مرجع رقم ٢).

إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة جسم ينشد للسلام العادل غير المنقوص في ظل عدالة منصفة تجلب حقوق المستضعفين، حقوق المشردين في معسكرات النازحين واللاجئين وفي الدياسبورا. عدالة تقتص من كل من إقترف جرم في حق الشعب. عدالة تجرد حساب كبار مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي. عدالة تحمي حرية التعبير والإعتقاد.

نود ان نشير ان معاناة اهلنا في منطقة القوس الكبير لا تزال كما هي، تشريد وتدمير وتقتيل من قبل مليشيات الحكومة، عليه فإن جذور المشكل لم تحل بعد، لكن بدايتها تكمن في وقف الحرب على أهل مناطق الهامش، ولكن كل الدلائل تشير إلى زيادة القمع خصوصاً في الربع الخير من ٢٠١٦ والربع الثاني من عام ٢٠١٧. أيضاً نود الإشارة الى البيان الصادر من اليوناميد يوم أمس الداعي الى “ضبط النفس بين القوات الحكومية والنازحين فى جنوب دارفور” (مرجع رقم ٣) علماً ان الحكومة هي المُشرِّع السجّان والجلّاد والمعتدي والتى تحمل السلاح وتقتل به العزل. كان البيان هزيل ولا يرقى بقوة أتت لتحمي العزل ولتقوم بإصدار تقارير تعكس ما يجري على الارض.

محمد إسحق
الأمين العام لإتحاد دارفور بالمملكة المتحدة
الموقع: http://darfurunionuk.wordpress.com
إيميل: darfurunionintheuk@gmail.com
تويتر: @darfurunionuk

مرجع رقم ١:-
https://darfurunionuk.wordpress.com/2017/02/22/darfur-union-in-the-uk-uk-sudan-relations-interests-vs-atrocities-and-human-rights-abuses-2/

مرجع رقم ٢:-
Darfur Union in the UK: The Continuum of Targeting Sudanese Youth and Students from Darfur Across Sudan by GoS: The University of Bakhtalruda Incident as an Example 

مرجع رقم ٣:-
https://goo.gl/GsXjN9

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.