نظام البشير يدفع بقوة جديدة في محرقة اليمن

أعلن نظام البشير في السودان، اليوم الثلاثاء، أنه في طريقه للدفع بقوة جديدة من مليشيا الدعم السريع، في أتون الحرب اليمنية.
وقال قائد ثاني قوات الدعم السريع اللواء عصام فضيل، خلال طابور سير للقوة في حاضرة جنوب دارفور مدينة نيالا، إن القوات ستقدم نموذجاً لبسالة الجندي السوداني في ميادين القتال الخارجية، بينما طالب قائد الفرقة السادسة اللواء محمد علي إبراهيم، القوة بتقديم نموذج في التفاني والثبات.

ولم ترد معلومات عن حجم القوة المتوجهة إلى اليمن ولكن تقديرات من طابور السير تشير الى القوات قوامها المئات.
ولتثبيت دعائم ملكه، ارسل البشير (6) آلاف جندي إلى اليمن للقتال في صفوف التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين.

ويعمل البشير على التكسب المادي من ارتزاق قواته، وحصد ذلك في شكل قروض ومنح من الرياض.
وفي ظل الأوضاع المأزومة للجندي السوداني، تشهد كشوفات المتقدمين للالتحاق بحرب اليمن، تدافعاً كبيراً من قبل الجنود الذين يأملون في تحقيق استقرار اقتصادي لعوائلهم.
وترفض الخرطوم، أعطاء عدد دقيق لقتلاها في اليمن، بيد أن تقديرات غير رسمية، تؤكد سقوط المئات في المعارك المندلعة هناك منذ العام 2015م. 

الراكوبة 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.