نذر مواجهة مسلحة في الأفق بين الجيش الحكومي و موسى هلال

وصلت الأمور بين الزعيم القبلي، موسى هلال، ونظام البشير إلى خط اللارجعة، وسط ارهاصات قوية باقتراب حدوث مواجهة مسلحة بين الطرفين.
واتهم نائب البشير، حسبو عبد الرحمن، اليوم الاربعاء، هلال بالتأمر مع الجنرال الليبي خليفة حفتر لتقويض نظام الخرطوم.
قائلاً (لو اضطررنا سنواجه موسى هلال، ولن نترك من يتآمر مع حفتر
وبدوره، هدّد هلال هلال الذي يرأس مجلس الصحوة الثوري، في تصريحات لاذاعة عافية دارفور، اليوم الاربعاء، بالتصدي بقوة لخطة حكومية تهدف الى نزع السلاح من قواته وادماجها في مليشيا الدعم السريع، بقيادات محمد حمدان دقلو (حميدتي).
واصفاً افراد مليشيا الدعم السريع، بأنهم مرتزقة قادمين من خارج الحدود (حد تعبيره)
وثارت ثائرة هلال في اعقاب القاء القبض على عدد من قياداته البارزين بعد عودتهم من ليبيا، معتبراً الخطوة بأنها استهداف صريح له.
وفيما يشبه اظهار القوة، اجتمع الآلاف من انصار هلال المسلحين في معقله بمستريحة بولاية شمال دارفور، واعلنوا في فعالية خطابية، جاهزيتهم لمواجهة جيوش الحكومة.
وتخلل طابور العرض استعراض لمئات عربات الدفع الرباعي المحملة بالمدافع، ونادى قادة المجلس ابناء الرزيقات في الاجهزة العسكرية بالالتحاق بركب هلال في مستريحة.
من جانبه، اجرى الجيش السوداني، اكبر مناورة داخلية في تاريخه، باسم (الميرم تاجا) بالقرب من معاقل هلال، بمشاركة الدبابات وسلاح الجو.
وكانت الحكومة ابتدرت حملة لجمع السلاح من ايدي المواطنين في اقليم دارفور المضطرب منذ العام 2003م وسط شكوك كبيرة بأن الهدف الرئيس للحملة هو اضعاف هلال وتكوين مراكز قوى جديدة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.