مضوي ابراهيم: إطلاق سراحي مربوط بالقرار الأميركي الخاص بالعقوبات

أفاد الناشط الحقوقي السوداني البارز مضوي ابراهيم، أن العفو الرئاسي الصادر بحقه يوم أمس الثلاثاء، يرتبط بقرب صدور القرار الأميركي الخاص بالبت في العقوبات المفروضة على السودان منذ أكثر من 20 عاما.

وأثار نبأ الإفراج عن مضوي ارتياحاً وسط أسرته ومناصريه على وسائل التواصل الاجتماعي:

لكن صباح ادم زوجة مضوي قالت إنها تشعر بالأسي للأشهر التي ق

ضاها في السجن دون وجه حق على حد قولها لإذاعة عافية دارفور.

وقال مضوى فور الافراج عنه ان إطلاق سراحه كان حتميا بسبب بطلان التهم الموجهة اليه معربا عن تقديره لكل الذين تضامنوا معه اثناء فترة الاعتقال.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أصدر في وقت سابق الثلاثاء قرارا جمهوريا يقضي بالعفو عن الناشط الحقوقي مضوي إبراهيم وخمسة آخرين بعد ما ظلوا قيد الاعتقال نحو عام بتهم تصل عقوبة بعضها إلى الإعدام، من بينها “التجسس وتقويض النظام الدستوري”.

وطالبت منظمات حقوقية عدة بينها منظمة العفو الدولية السلطات الحكومية مرارا بإطلاق سراح مضوي إبراهيم وزملائه فورا، ودعت إلى وقف ما سمته “الهجوم المضلل وغير المبرر” على الأصوات المعارضة في السودان.

واعتقلت قوات الأمن الناشط مضوي والعديد من قادة المعارضة والناشطين في كانون الأول/ديسمبر في محاولة لسحق الاحتجاجات واسعة النطاق ضد قرار الحكومة زيادة أسعار الوقود.

اذاعة عافية دارفور

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.