المناضلان القاسم، والوليد في قبضة المخابرات السودانية… تم ترحيلهما إلى السودان رفقة المناضل علاء الدين الدفينة

لندن – الراكوبة عبدالوهاب همت

في اتصال هاتفي بالأستاذ خالد سيدأحمد شقيق المعتقل القاسم سيدأحمد والذي كان قد احتجز في المملكة العربية السعودية في أواخر العام الماضي مع كل من علاء الدين الدفينة والوليد حسن امام ، ولمعرفة آخر أخبارهم أكد الاستاذ خالد أنه وصلتهم معلومات مؤكدة من مصادر موثوقة بأن المناضلين الثلاثة قد تم ترحيلهم من المملكة العربية السعودية سراً قبل حوالي خمس أيام بعد أن تم استصدار تأشيرات خروج بالنسبة لهم ودون اعطائهم الفرص للاتصال وتبليغ أسرهم المتواجدة هناك، وحتى الان لم يعترف جهاز الأمن السوداني بأن هؤلاء المعتقلين بطرفهم ومن جانبها قامت الاسرة بتوكيل الاستاذ خالد سيدأحمد المحامي والذي قام في تمام الساعة الثانية من عصر اليوم الاحد 15 يوليو بتقديم طلب الى استعلامات جهاز الأمن في حي المطار طالباً السماح لأسر المعتقلين بمقابلتهم والاطمئنان على صحتهم، وقد أبلغه موظف الاستقبال في جهاز الأمن بأنهم سوف يردون على طلبهم هذا مساء يوم الغد الاثنين16 يوليو.


من جهة أخرى فقد أوكلت أسرة المعتقل الوليد حسن طه شقيقه امام للمتابعة والتنسيق والتحدث باسم الاسرة.
عليه وبعد ورود هذه المعلومات المؤكدة بأن هؤلاء المعتقلين في قبضة جهاز الأمن السوداني فان أسر المعتقلين تناشد جميع السودانيين داخل السودان وخارجه لإطلاق حملة تضامن عالمية واسعة في سبيل إطلاق سراح ، كما تتوجه الى كل المحامين السودانيين الشرفاء بضرورة التعاون والتنسيق الكامل والتضامن مع المعتقلين وأسرهم وتكليف مجموعة للدفاع عنهم أمام المحاكم السودانية اذا كانت السلطات السودانية تعتقد أنهم قاموا بأي عمل يتنافى والدستور السوداني وكل جريرة هؤلاء الابطال الاشاوس أنهم تضامنوا مع شعبهم أثناء فترة العصيان المدني وهذا حق يكفله الدستور السوداني وأنهم عبروا عن قناعاتهم بالطرق السلمية.

كما تناشد الراكوبة كل القيادات السياسية السودانية والمنظمات العاملة في مجالات حقوق الانسان وروابط القانونيين السودانيين في المهاجر والمنافي وكل المهتمين بقضايا حقوق الإنسان بضرورة الوقوف وبشدة خلف هؤلاء الشباب وأسرهم ، والمطالبة بتقديمهم للمحاكمة العادلة وأمام قاضيهم الطبيعي أو إطلاق سراحهم وبأسرع ما يمكن. كما نطالب جهاز الأمن بعدم المساس بالمعتقلين وضرورة إعلان أماكن حجزهم وإبلاغ أسرهم بذلك وفي أسرع فرصة ممكنة والسماح لهم بمقابلتهم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.