اعتقال معارضون قادوا توعية بالاسهالات المائية غرب كردفان

أعلن حزب المؤتمر السوداني المعارض، الإثنين، عن اعتقال السلطات الأمنية بغرب كرفان إثنين من كوادره في اعقاب مشاركتهما في حملة توعوية بمرض الكوليرا الذي اجتاح أجزاء واسعة من ولايات السودان.

ودرج حزب المؤتمر السوداني منذ تفشي المرض، على إقامة حملات توعوية وسط المواطنين بعدد من الولايات، بينما تقابل السلطات خطواته بالتضيق والاعتقال.

وقال الحزب في بيان تلقته (سودان تربيون) الإثنين، إن جهاز الأمن اعتق

ل ظهيرة “الإثنين” كلاً من عبدالله عبدالباري، و منور محمد نصر، عضوي فرعية الحزب في مدينة ابوزبد بولاية غرب كردفان.

وأوضح أن الاعتقال جرى بعيد مشاركة كادري الحزب في فعالية توعوية حول وباء الكوليرا أقيمت في السوق الشعبي بالمدينة.

وأكد البيان أن الحزب لم تتوفر له أي معلومات عن مكان وظروف احتجاز كادريه المعتقلين حتى الآن.

وضرب وباء الكوليرا الذي تسميه الحكومة بالاسهالات المائية، مدينة ابوزبد منذ يونيو الماضي، وتسبب في وفاة حوالي 12 شخصاً وأصابة نحو 159 آخرين، بحسب مصادر طبية تحدثت لـ (سودان تربيون).

وأكد الحزب المعارض أن فرعيته في مدينة أبوزبد قامت بتوزيع مئات المطبقات والقصاصات بالإضافة إلى تعليق عشرات اللافتات، فى إطار الحملة القومية التي أطلقها الحزب لمكافحة وباء الكوليرا.

وأضاف “مدينة أبوزبد شهدت عدداً من حالات الإصابة والوفاة بسبب الكوليرا خلال الأيام الماضية في ظلٍ تجاهلٍ حكوميٍ تام ما دعا شباب المدينة للقيام بحملة نظافة اعترضتها أجهزة أمن النظام الذي ظل كعادته يمارس تضييقاً ضد أي نشاط يساهم فى مكافحة الوباء”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.