مع إعفاء الامبراطور طه عثمان الحسين ؟

الحلقة الاولى ( 1- 6 )
ثروت قاسم

1- الامبراطور طه عثمان الحسين ؟

يمثل الفريق طه عثمان الحسين امبراطورية اخطبوطية لها عشرات الرؤوس ، كلما قطعت راساً ، نما في محله عشرات الروؤس ؟ ولها جذور ضاربة في الاعماق . وهي امبراطورية عابرة للقارات، لها مصالح مشتركة مع الملوك والامراء والشيوخ والرؤساء في رياح الدنيا الاربعة .
يمكن للرئيس البشير ان يعفي من رئاسة المجلس الوطني في رمضان 1999 ولي نعمته ، ومن ذهب للسجن حبيساً ، ليدخل الرئيس البشير إلى القصر رئيساً … المرحوم الترابي .

ومد الخط على إستقامته ، لتجد مُلقى على قارعة طريق الانقاذ من اتوا بالرئيس البشير للسلطة من

امثال الاستاذ علي عثمان والدكتور نافع ، ومثلهم معهم مئات المعفيين من جلاوزة الانقاذ .

نعم … يمكن للرئيس البشير ان يعفي من مناصبهم التنفيذية هؤلاء وهؤلاء من اهرامات الانقاذ ، ولكن من الصعب ، بل من رابع المستحيلات ، إن لم يكن من سابعها ، ان يعفي الرئيس البشير في رمضان 2017 ، ثمانية عشر سنة بعد إعفاء المرحوم الترابي ، ابنه الروحي ، وحامل اختام حساباته البنكية وعقاراته في مشارق الارض ومغاربها ، وراعي ومؤوسس مليشيات الدعم السريع ، وصديق الملوك والامراء والشيوخ والرؤساء الروح بالروح واالمصالح بالمصالح … الفريق طه عثمان الحسين ؟

المرحوم الترابي مقدور عليه ، رغم هرميته الايديلوجية والتنظيمية . وهؤلاء وهؤلاء من قادة الانقاذ المعفيين ، مقدور على كل واحد فيهم ، رغم هرمية كل واحد منهم .

اما الفريق طه عثمان الحسين فهو كائن مختلف جداً ، تحيط به الخطوط الحمراء القانية اللون ، والطريق الي عرشه مزروع بالالغام شديدة الانفجار ، والقنابل الذكية التي تفتك إستباقياً بكل ما يضمر شراً للفريق طه عثمان الحسين .

صار الفريق طه عثمان الحسين اسطورة تحاكي عصا موسى ومائدة يسوع ، وديك نزار قباني ، والسوداني الوحيد الذي صافح يد دراكولا القرن الواحد وعشرين ، وتبادل معه اطراف الحديث في قمة دراكولا السنية في الرياض في يوم الاحد 21 مايو 2017 .

الا ترى ، ياحبيب ، الامبراطور طه عثمان الحسين ، على قمة الاولمب جالس ، وحواليه الفريق حميدتي واللواء عبدالغفار الشريف ومليشيات الدعم السريع تحميه بالنفس والنفيس ، وهو الذي أغدق عليها من هبراته المليارية الكثير المثير الخطر .

هل يمكن المساس بهكذا كائن اسطوري ، خارج من اساطير الاغريق ، ومن حكايات الف ليلة وليلة ؟

ولكن عليك ان تتذكر ، يا حبيب ، إنه عندما تتزاوج فيروسات الغباء الجيني مع فطريات الرعونة المكوكية مع ميكروبات السلطة الباطشة في حواضن سليل احفاد المك نمر الذي حرق الباشا اسماعيل دون ان يفكر في العواقب والمآلات … عندما تتزاوج هذه الميكروبات في حاضنة الرئيس البشير فانها سوف تستولد خلطة هايدروجينية ، لا شرقية ولا غربية ، يكاد زيتها يحرق ، وإن لم تمسسه نار ، العالم السفلي قبل العلوي ، ويدمر حاضنها الرئيس البشير ، ومعه ابنه الامبراطور … ومعهما بلاد السودان واهل بلاد السودان .

في هذه المقالة من 6 حلقات نحاول تشخيص حالة الامبراطور ، وكيف طار من تمرجي يعطي الحقن في مستشفى شندي الحكومي الى جليس وصديق وكاتم اسرار الملوك والرؤساء ، يتحكم في مليارات الدولارات ، التي صارت تطير وترك فوق البنوك الامريكية بعد ان فك اوباما الحظر ورفع العقوبات الامريكية على السودان في يناير 2017؟

نبدأ بتحديد البينات ، وهي كثيرة ، التي ترغم الرئيس البشير على عدم تنحية الامبراطور ، خوفاً من ردة الفعل على نفسه كالبومرانق الاسترالي الذي يرتد إلى صدر راميه فيدمره تدميراً .

ونتبعها بالبينات ، وهي كثيرة كجراد منتشر ، التي ترغم الرئيس البشير ، ورغم انفه ، على طرد ، وليس فقط إعفاء ، الامبراطور من جميع مناصبه ، وفوراً .

يمكن ، يا حبيب ، ان تسمع غداً بالشئ ، ويمكن ان تسمع غداً بعكسه تماماً ، في سودان الجن هذا ؟

والآن إلى الحلقة الاولى من هذه المقالة في 6 حلقات .

2- عالم ما بعد الحقيقة السوداني ؟

في بلاد السودان تكثر الادخنة والدخاخين من غير اي نار . اي عنقالي يمكن له ان يصير وكالة انباء ، ينشر على صفحته في الفيسبوك ، وعلى كيفه من اخبار ( ما بعد الحقيقة ) ، وهي الاخبار البديلة ، وكلاهما يمثلان كلمتا الدلع للاخبار الكاذبة والمفبركة والمختلقة ، التي يهرف بها العنقالي .

هذه مقدمة لازمة لخبر اعفاء الامبراطور من جميع مناصبه التنفيذية كمدير لمكاتب الرئيس البشير ، الرسمية والخاصة ، بدرجة وزير … الخبر الذي شغل الناس ، وملأ زنقات وشوارع الاسافير ، وصار شمار وملح احاديث الناس وورجغاتهم .

ربما ظهرت الحقيقة غداً ، بعد عودة الامبراطور إلى الخرطوم من الرياض ، واستقبال الفريق حميدتي واللواء امن عبدالغفار الشريف للامبراطور في مطار الخرطوم اليوم . سوف تظهر حقيقة او كذب خبر إعفاء الامبراطور من جميع مناصبة غداً او بعد غد ، مهما كال العنقالة على الخبر من اباطيل ، فالحقيقة ، للامبراطور او عليه ، سوف تحاكي الظل ، كلما اهلت عليه من تراب ، سوف يقفز فوق التراب في كل مرة.

كما ذكرنا أعلاه ، هناك بينات صلدة تنفي خبر الإعفاء ، وتعتبره من سابع المستحيلات .

كما تجد ، يا حبيب ، بينات في صلابة الفولاذ تؤكد خبر الإعفاء بل الطرد عديل كده .

ربما كانت هذه صحيحة ، وتلك صحيحة ايضاً ، مع معرفة خبر المبتدأ الصحيح ضحى الغد ، بمفترق اللوى .

3- بعض البينات التي تنفي خبر الإعفاء ؟

نبدأ بإستعراض بعض البينات التي تؤكد استمرار الامبراطور في جميع مناصبه الرسمية والخاصة ، وعدم إعفائه او تنحيته من اي منها .

نختزل من هذه البيات ثلاثة ، مثالاً وليس حصراً ، في النقاط ادناه :

اولاً :

يعرف الجميع إن ( كل ) أرصدة الرئيس البشير البنكية وعقاراته في داخل وخارج السودان مسجلة باسم الفريق طه عثمان . ببساطة لان الرئيس البشير مطلوب للعدالة الدولية ، وفي حالة القبض عليه حياً ، طال الزمن أم قصر ، كما تؤكد المدعية فاتو بن سودة ، سوف تتم محاكمته ، التي ربما إنتهت بإدانته وسجنه ومصادرة جميع ما يملك من منقولات مالية وبنايات عقارية ، مسجلة باسمه في رياح الدنيا الاربعة .

ومن ثم تسجيل الرئيس البشير لجميع ممتلكاته السائلة والثابتة باسم ابنه الروحي الفريق طه عثمان ، الذي هو لابيه الرئيس البشير بمثابة اسماعيل لابراهيم .

قال :

يا ابت افعل ما تؤمر ستجدني ان شاء الله من الصابرين .

ولكن نعطيك ، يا حبيب ، فكرة عن حجم أرصدة الرئيس البشير في بنوك الخارج ، نشير كما فعلنا في مقالات سابقة ، إلى تقرير صحيفة القارديان البريطانية ، والذي إستقته من رسائل الويكيليكس الموثقة … وبعد فالقارديان عالمة ببواطن الامور في بريطانيا لشفافية النظام الديمقراطي الوستمنستري في بريطانيا .

تؤكد القارديان ان الرئيس البشير قد شفط من اموال بلده البائس حوالي 9 مليار دولار اودعها باسم الفريق طه عثمان الحسين في بنوك لندن .

الكترابة ؟

لا نلقي الكلام على عواهنه ، ولا نتكلم من فراغ ، وانما نتوكأ على تقرير صحيفة بريطانية محترمة ، ليس لها قشة مرة مع الرئيس البشير ، وهي تستند على رسائل الويكيليكس ، التي اثبتت الايام والاحداث صحتها .

يمكنك ، يا حبيب ، قراءة تقرير القارديان بالكامل ، على الرابط ادناه ، لمعر فة مزيداً من التفاصيل التي تشيب لها الولدان .

https://www.theguardian.com/world/2010/dec/17/wikileaks-sudanese-president-cash-london

WikiLeaks cables: Sudanese president ‘stashed $9bn in UK banks

ولك ان تعرف ان هذه المليارات التسعة مودعة في حساب مرقم باسم الفريق طه عثمان . هذه المليارات التسعة مودعة في بنوك لندن فقط ، وتجد مثلها معها في بنوك دبي واستانبول وكوالا لامبور … وكلها مودعة باسم الفريق طه عثمان .

إذن لا يملك الرئيس البشير رفاهية إعفاء الفريق طه عثمان ، إلا بعد ان يتاكد من تحويل الفربق طه لجميع هذه الارصدة البنكية والعقارات من اسمه إلى اسم الشخص الذي يخلفه في ثقة الرئيس البشير ، ولا يكون من عائلته المباشرة . عملية التحويل هذه عملية قانونية معقدة ، وتأخذ كثيراً من الوقت ، ولا يمكن ان تتم بين يوم وليلة ، خصوصأ والحسابات كلها رقمية وبالتالي سرية ، ولا يمكن لاي كان التصرف فيها إلا الفريق طه عثمان الحسين .

فتأمل !

ثانياً :

نواصل في الحلقة الثانية من المقال ….

Facebook page :
https://m.facebook.com/tharwat.gasim
Email:
tharwat20042004@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.