السعودية والإمارات ومصر تطالب السودان توضيح موقفه من الأزمة الخليجية والخرطوم ترد

بحث دبلوماسيون من السعودية والإمارات ومصر مع وزير الخارجية السوداني بالخرطوم، الجمعة، الأزمة الخليجية الناشبة بين هذه الدول ودولة قطر.

واتخذت الحكومة السودانية موقفا محايدا تجاه الأزمة بين دول الخليج ودعت للتهدئة وأظهرت أسفا وقلقا شديدين حيال ذلك التصعيد.

ورشحت أنباء في وقت سابق عن تقدم سفراء السعودية والإمارات ومصر، بطلب للخارجية السودانية للقاء الوزير واستيضاح موقف الخرطوم حيال الأزمة الخليجية، خاصة بعد تصنيف هذه الدول 59 فردا و12 كيانا في قطر ضمن قوائم الإرهاب.

وساد منطقة الخليج صيف سياسي ساخن عقب قطع السعودية والإ

مارات والبحرين ومصر مطلع يونيو الحالي علاقاتها مع قطر وفرض حصار اقتصادي وبري وبحري وجوي عليها، واتهمت هذه الدول الدوحة بدعم إيران وجماعات إرهابية وطائفية، وهو ما تنفيه قطر.

وبحسب المتحدث باسم الخارجية السودانية قريب الله خضر، فإن وزير الخارجية إبراهيم غندور التقى بمكتبه ظهر الجمعة بسفراء الإمارات ومصر والقائم بالأعمال بالإنابة لسفارة السعودية بالخرطوم.

وأكد خضر في بيان أن السفراء أبدوا “تقديرهم لموقف السودان ودوره في تعزيز التضامن والوحدة وحماية الأمن القومي العربي”.

وأشار إلى “أن اللقاء بحث تطورات الأزمة الراهنة بالخليج وجدد وزير الخارجية موقف السودان وحرصه على إصلاح ذات البين بين الأشقاء من خلال دعمه ومساندته لمبادرة سمو أمير دولة الكويت”.

وقال غندور ـ بحسب المتحدث باسم الوزارة ـ إن السودان ينظر لمنظومة دول مجلس التعاون الخليجي باعتبارها نموذجاً للتضامن والوحدة العربية وجدد ثقة الرئيس عمر البشير في حكمة وقدرة قادة دول المجلس على تجاوز الأزمة الراهنة بما يضمن تماسك المنظومة ويحفظ مصالح دولها.

وشكر السفراء الوزير على استقبالهم فور عودته صباح الجمعة من زيارة رسمية لمملكة النرويج استغرقت عدة أيام.

إلى ذلك استقبل وزير الخارجية، السفير المصري لدى السودان أسامة شلتوت، الجمعة، وتناول اللقاء أهمية تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وأكد غندور، طبقا للمتحدث باسم الخارجية، أهمية دفع العلاقات بين الخرطوم والقاهرة للأمام “بحكم أنها علاقات إستراتيجية تقوم على أساس متين لخدمة مصالح شعبي البلدين الشقيقين”.

وناقش اللقاء نتائج أعمال اجتماعات لجنة التشاور السياسي، برئاسة وزيري الخارجية في البلدين، ‏والتي عقدت دورتها الثانية بالقاهرة ‏في مايو المنصرم، مضيفاً أن الترتيبات جارية للتحضير لعقد اجتماعات الدورة الرابعة بالخرطوم في منتصف يوليو القادم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.