وزير الخارجية السوداني يرجئ زيارته للقاهرة إزاء توتر العلاقات

أجّل وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور زيارته إلى القاهرة، والتي كانت مقررة الأربعاء المقبل، إلى وقت سيحدد لاحقا، بذريعة انشغالاته الداخلية.

وقال غندور في تصريحات صحفية أمس الأحد: “أبلغنا الأشقاء في مصر أن لدينا انشغالات داخلية ستحول دون تنفيذها (الزيارة) في موعدها المحدد في 31 مايو الحالي”.

إلغاء الزيارة يأتي في وقت تشهد فيه العلاقات بين مصر والسودان توترات، أبرزها النزاع الحدودي على مثلث “حلايب وشلاتين”.

وانعقد في الخرطوم الشهر الماضي اجتماع للجنة التشاور السياس

ي برئاسة وزيري خارجية البلدين، تم التطرق خلاله إلى عدد من نقاط الخلاف بين الدولتين دون التوصل إلى حل لها.

ويتنازع السودان ومصر السيادة على مثلث حلايب الواقع في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على البحر الأحمر والذي تسيطر عليه مصر في الوقت الحاضر.

إقرأ المزيد
مشكلة “حلايب” تتمدد إلى البحر؟
وكانت مصر قد فرضت سيطرتها على هذه المنطقة منذ عام 1995، وهي تضم حلايب وأبو رماد وشلاتين، وتسكنها قبائل “البجا” السودانية المعروفة.

ونتيجة للخلاف المتصاعد بين البلدين مؤخرا بسبب حلايب، حظرت السودان دخول المنتجات الزراعية المصرية، وأعادت فرض تأشيرة دخول على المصريين الراغبين بزيارة السودان، بعد أن كانوا معفين من ذلك.

بدورها أعادت مصر عددا من الصحفيين السودانيين من مطار القاهرة، في خطوة اعتُبرت في إطار التصعيد بين البلدين.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.