واشنطن تعلن معارضتها لمشاركة البشير في قمة الرياض*

there has been no change to Sudan’s inclusion on the United States’ State Sponsor of Terrorism list (SSTL). We have been quite clear with the Government of Sudan on the steps that need to be taken for us to consider delisting, as well as what would be required to make progress in easing economic sanctions.”

أكدت السفارة الأمريكية بالخرطوم في موقعها اليوم أن الولايات المتحدة حددت موقفها من سفر عمر البشير فهي تعارض الدعوات أو التسهيلات أو دعم سفر أي شخص يخضع لأوامر اعتقال صادرة عن محكمة الجنايات الدولية، فيما قال مسؤول رفيع في الخارجية الأمريكية أن واشنطن ترفض دعوة عمر البشير لحضور القمة الإسلامية الأمريكية االتي ستعقد في الرياض يوم الأحد المقبل.
وجاء في تصريح السفارة: (رداً على الشائعات التي نشرت مؤخراً بوسائل الإعلام، تؤكد السفارة الأمريكية في الخرطوم مجددا أن الولايات المتحدة حددت موقفها فيما يخص سفر الرئيس السوداني عمر البشير. نحن نعارض الدعوات أو التسهيلات أو دعم سفر أي شخص يخضع لأوامر اعتقال صادرة عن محكمة الجنايات الدولية، بما في ذلك الرئيس البشير).وأكدت السفارة في تصريحها مجدداً إدراج السودان ضمن الدول الراعية للإرهاب بالقول: (كما أنه لم يطرأ أي تغيير على إدراج السودان في قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب. لقد كان واضحا تماما لحكومة السودان حول الخطوات التي يجب اتخاذها لكي ننظر في رفع اسمها من القائمة، وكذلك ما هو مطلوب لإحراز تقدم في تخفيف العقو

بات الاقتصادية).
ونقلت وكالة (أسوشيتد برس) عن مسؤول أمريكي بالخارجية الأمريكية – لم تكشف عن هويته- قوله : (إن الولايات المتحدة تعارض دعوة أي شخص مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية ، بمن في ذلك البشير).
وقال المسؤول الأمريكي ان عمر البشير لن يحضر الخطاب الذي سيلقيه ترامب أمام القمة الإسلامية .
ونقلت الوكالة عن مسؤولين سعوديين بأن الرياض دعت عمر البشير إلى حضور القمة التي سيلقي أمامها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطابا عن الإسلام، وستناقش خلالها مخاطر التطرف والإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش المشترك.
وأعلن عمر البشير في حوار مع صحيفة (الشرق) القطرية نشر أمس الثلاثاء : ان حضوره قمة يشارك بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمثل (نقلة في علاقات السودان مع المجتمع الدولي)، وانها (رد على من يحرضون الدول على عدم دعوته لمؤتمرات دولية على أراضيه).
وأضاف : (المشاركة في المؤتمر أكبر مؤشر لمن يخوفون الآخرين أنني أشارك في قمة يشارك فيها الرئيس الأمريكي).
وسبق وقاطع دبلوماسيون غربيون مراسم افتتاح مؤتمر في قطر يوم الأحد الماضي بسبب حضور عمر البشير المطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية.

“In response to rumors recently circulating in the media, U.S. Embassy Khartoum reiterates that the United States has made its position with respect to Sudanese President Omaral-Bashir’s travel clear. We oppose invitations, facilitation, or support for travel by any person subject to outstanding International Criminal Court (ICC) arrest warrants, including President Bashir. Also, there has been no change to Sudan’s inclusion on the United States’ State Sponsor of Terrorism list (SSTL). We have been quite clear with the Government of Sudan on the steps that need to be taken for us to consider delisting, as well as what would be required to make progress in easing economic sanctions.”

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.