ليبيا : أنصار الشريعة» يحل نفسه هرباً من لوائح الإرهاب

لم يأت إعلان تنظيم «أنصار الشريعة» في ليبيا حل نفسه بجديد برأي مسؤول في الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر. وقال الضابط الذي يشرف على جانب من العمليات الجارية ضد مسلحي «داعش» و»القاعدة» في محوري «الصابري» و»سوق الحوت» في شمال ووسط بنغازي، إن «أنصار الشريعة» توارى عن الواجهة منذ بدء العام 2015، مع بروز «داعش» في شرق البلاد، خصوصاً في بنغازي.
وأوضح أن التنظيم المتطرف فقد معظم قادته في الشهور الأولى لانطلا

ق «معركة الكرامة» في أيار (مايو) من العام 2014، وأميره محمد الزهاوي قُتل في نهايات العام 2014، أثناء المعارك التي دارت حول مطار «بنينا» الدولي، بين الجيش والمسلحين الذين كانوا استولوا على محيطه.
وبرز تنظيم «أنصار الشريعة» على الساحة في ليبيا مع إعلان الولايات المتحدة تورطه في الهجوم الذي استهدف في أيلول (سبتمبر) 2012 القنصلية الأميركية في بنغازي، وأدى إلى مقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز و3 أميركيين آخرين.
وكان للتنظيم نفوذ بارز في مدينة «درنة» في شرق البلاد. ومع تأسيس «مجلس شورى مجاهدي درنة»، انضوى فيه. وبعد ظهور «داعش» في بنغازي بأواخر العام 2014 وبدايات 2015، بايعت قيادات بارزة فيه التنظيم، من بينهم «أبوعبدالله الليبي»، وهو مفتي «أنصار الشريعة»، الذي نشر تسجيلاً صوتياً على مواقع للمتشددين، أعلن فيه بيعة الجماعة لـ»أبوبكر البغدادي» وتنظيم «داعش». ومنذ ذلك الحين توالت مبايعات قادة الأنصار لـ»داعش».
وانضوت فلول «أنصار الشريعة» في الشرق ضمن «سرايا الدفاع عن بنغازي» التي ضمت مقاتلين متطرفين فارين من ساحات الحرب في بنغازي وأجدابيا. وتتمركز تلك السرايا الآن في الجفرة (جنوب)، وتتلقى حالياً ضربات موجعة من سلاح الطيران الليبي. ويُضاف «أنصار الشريعة» إلى «القاعدة» و»داعش» كجماعات مُصنفة دولياً كتنظيمات إرهابية.
وعرض التنظيم في بيان مطول تحت عنوان: «الرسالة وصلت وجموع الشعب ستحملها» مسيرته، ووجّه رسائل عدة إلى أهل ليبيا خصوصاً المنطقة الغربية، يدعوهم فيها إلى «الجهاد»، ويحذرهم من التحالف مع الغرب. وقال في ختام البيان: «نعلن للأمة والمجاهدين عامة وأهلنا في ليبيا خاصة عن حل جماعة أنصار الشريعة في ليبيا رسمياً، ليكتب تاريخها بماء من ذهب، بعد مسيرة حافلة بالدعوة والجهاد، قدم فيها أنصار الشريعة قياداتها ومقاتليها. وبهذا نكون أفسحنا الطريق لغيرنا من أبناء هذه الأمة الصادقين لحمل الأمانة من بعدنا».
وظلت «درنة» مركز قوة لجماعة «أنصار الشريعة» ومصدر نفوذها داخل «مجلس شورى مجاهدي درنة»، لذلك كان لافتاً إعلانها حل نفسها بعد يوم واحد من قصف جوي مصري لمعسكرات ومقر قيادة المجلس في المدينة الساحلية، بعد ساعات من قتل مسلحين في الصحراء الغربية 28 مسيحياً مصرياً كانوا في رحلة دينية إلى دير الأنبا «صموئيل».
ويبدو أن «مجلس شورى المجاهدين» أراد التحلل من أعباء ضم تنظيم مُصنف دولياً كجماعة إرهابية، عبر بيان بحله، خصوصاً أن الضربة الجوية المصرية نالت تأييداً دولياً، لكن قيادت «أنصار الشريعة» لا بد باقية ضمن المجلس.

الحياة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.