كيف جلب الرئيس البشير الخزي والعار لشعبه ؟

الحلقة الثانية ( 2 – 4 )

ثروت قاسم

1- قمم ترامب الثلاث السنية ؟

يوم السبت 20 مايو 2017 يصل ترامب الرياض ، في اول رحلة خارجية له ، بعد جلوسه على العرش . دخل ترامب موسوعة غينيس كأول رئيس امريكي في التاريخ يبدأ رحلاته الخارجية بزيارة دولة عربية ، مما يؤكد اهمية الشرق الاوسط للسلم والامن الدوليين والامريكيين .

يعقد ترامب 3 اجتماعات قمة في الرياض كما يلي :

+ الاولى مع خادم الحرمين الشريفين يوم السبت 20 مايو ،

من المتوقع تدشين مركز مكافحة

الارهاب في الرياض ، وعقد اتفاقيات اقتصادية وعسكرية بين السعودية وادارة ترامب .

في يوم الاحد 14 مايو 2017 ، ذكرت رويترز ان سمو الامير محمد بن سلمان قد صرح بأن السعودية بصدد شراء اسلحة من ادارة ترامب بمبلغ يتجاوز 100 مليار دولار ، وربما وصل الى 300 مليار دولار ، لمواجهة الخطر الايراني الذي ينفخ فيه ترامب ، وبحيث لا تؤثر الصفقة على التفوق العسكري النوعي الاسرائيلي على جميع الدول العر بية مجتمعة .

في مارس 2017 اثناء زيارته الى واشنطن ، تعهد الامير محمد بن سلمان ، بضخ 200 مليار دولار في مشاريع البنى التحتية الامريكية خلال ولاية ترامب .

+ سوف يعقد ترامب القمة الثانية مع قادة دول الخليج الستة يوم الاحد 21 مايو ،

من المتوقع عقد اتفاقيات عسكرية واقتصادية بين ادارة ترامب ودول مجلس التعاون الخليجي ، بهدف محاربة ايران .

كما ترى يا حبيب ، يستخدم ترامب ايران كفزاعة لحلب الاموال العربية والاسلامية ، ولتأمين سلامة وأمن إسرائيل .

+ في نفس يوم الاحد 21 مايو 2017 ، يعقد ترامب القمة الثالثة مع قادة 55 دولة اسلامية منهم مصر والاردن والمغرب وتركيا وباكستان وافغانستان والجزائر وتونس والنيجر وتشاد والسنغال … والسودان بشرط ان يمثله اي مسؤول إلا الرئيس البشير .

2- مشاهدة قمم ترامب الثلاث على التويتر ؟

تشارك 34 من هذه الدول ال 55 في حلف ( رعد الشمال العسكري ) ، من بينهم السودان . الهدف من حلف رعد الشمال محاربة ايران .
الغرض الحقيقي والمخفي من قمة ترامب مع قادة الدول الاسلامية في الرياض يوم الاحد 21 مايو هو تدشين حلف الناتو ( السني ) ، لمحاربة ايران ( الشيعية ) ، وحزب الله اللبناني ، لضمان امن وسلامة اسرائيل .

صارت محاربة الارهاب تعني محاربة ايران وحزب الله ، وتأتي محاربة داعش في اولوية متأخرة .

يمكنك متابعة اعمال قمم ترامب الثلاث في الرياض يومي السبت 20 والاحد 21 مايو على تويتر

@riyadhsummit

3- غلوطية الرئيس البشير ؟

رفضت ادارة ترامب ( قلنا ادارة ترامب ولم نقل ترامب شخصياً ) مشاركة الرئيس البشير في قمة ترامب السنية في الرياض يوم الاحد 21 مايو لانه مطلوب للعدالة الدولية . لم نقل ترامب وقلنا مساعدي ترامب لان ترامب لم يسمع بالسودان ، ولا بالرئيس البشير ، ولا بمحكمة الجنايات الدولية ، ولا تهمه حقوق الانسان ولا الحريات ولا يزعج نومه عسف الطواغيت ، فهو يفكر في شخصه وتضخيم حجم امواله ، وتقديس الناس لعبقرياته المتوهمة . ولا نستبعد ان يوافق ترامب على مقابلة وحضن الرئيس البشير ، فأنت لا تستطيع التنبؤ بما سوف يفعله او لا يفعله ترامب ، فهو صندوق أسود .

ترامب رئيس لا يحب الالتزام الدقيق بالمواثيق والمعاهدات الدبلوماسية والقانونية ، ولن يتورع عن كسر قرارات أممية ، كامر قبض محكمة الجنايات الدولية ضد الرئيس البشير ، إذا شعر بفائدة لشخصه ، نتيجة هكذا كسر .

ولكن رغم هذه وتلك من عجائب ترامب ، صار الرئيس البشير يملك شرف الرئيس المنبوذ دولياً الوحيد في العالم ، وأول رئيس يحوز على هذا الشرف . ولكن للأسف ، يكلف هذا الشرف السودان غالياً ، ليس فقط معنوياً من ناحية السمعة الشينة والعار والخزي المبين ، ولكن يكلف الوطن خسائر مادية بعشرات مليارات الدولارات ، اقلها رفض المجتمع الدولي التفاوض مع نظام رئيسه مطلوب للعدالة الدولية حول شطب ديون السودان الخارجية التي تجاوزت حاجز الخمسين مليار دولار ، أسوة بالدول الاخرى الفقيرة عالية المديونية كما السودان ، والتي تم شطب ديونها .

في المحصلة ، يمكن ان يحدث الشئ أو عكسه ، وإن كان المتوقع ان يتخلف الرئيس البشير ، طواعية ، عن المشاركة في قمة الرياض ، ليتجنب إحراج خادم الحرمين الشريفين .

4-دعوة الرئيس البشير ؟

قدم الملك سلمان دعوة رسمية للرئيس البشير للمشاركة في قمة ترامب السنية ، فالرئيس البشير قائد فاعل وفعال في محاربة ايران .

يشارك الرئيس البشير بالدم السوداني في عاصفة الحزم في اليمن وضد ايران . إعتذرت مصر والاردن وباكستان والمغرب عن المشاركة في العمليات البرية لعاصفة الحزم في اليمن ، وشارك سودان البشير .
في يوم الاثنين 15 فبراير 2016 ، شارك الرئيس البشير بزيه العسكري ، وكتيبة من مليشيات حميدتي المرتزقة ، في مناورات رعد الشمال في مدينة الملك خالد العسكرية في حفر الباطن في السعودية .

في يوم الاثنين 15 مايو 2017 ، أكد الرئيس البشير من الدوحة ، حيث شارك في منتدى الدوحة 2017 المعني باللاجئين ، بانه سوف يشارك في قمة ترامب السنية في الرياض لمحاربة ايران .

في هذا السياق ، وفي نفس يوم الاثنين 15 مايو 2017 ، ذكرت رويترز ان سفراء الولايات المتحدة وكندا واستراليا والدول الاوروبية لدى قطر قد قاطعوا الجلسة التي خاطب فيها الرئيس البشير المنتدى ،
لأنه مطلوب للعدالة الدولية .

حسب تغريدة الكاتب في صحيفة النيو يورك تايمز توماس فريدمان على صفحته في التويتر ، إخطر الامير محمد بن سلمان مدير مكتب ترامب السوداني الاصل راينس بريبوس بدعوة الرئيس البشير للمشاركة في قمة ترامب في الرياض يوم الاحد 21 مايو 2017 ، لاهميته القصوى في تكوين حلف الناتو ( السني ) ، خصوصاً وهو قد قطع علاقاته الدبلوماسية مع ايران ، وأقفل مراكزها الثقافية في السودان . كما إنه بصدد إستضافة ، في الخرطوم ، اكبر بؤرة لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية في افريقيا . والاهم يحظى الرئيس البشير بدعم جاريد كوشنر ، زوج ايفانكا ابنة ترامب ، ووزير الخارجية الفعلي ، الذي يطالب بالتطبيع مع سودان البشير ، لموقفه المعادي لإيران .

كما ترى فقد قدم سمو الامير حيثيات صلدة ، ربما ارغمت ترامب على الموافقة على مشاركة الرئيس البشير في قمة الاحد 21 مايو .

وعليه ، وفي يوم الثلاثاء 16 مايو 2017 ، اكد الرئيس البشير لصحيفة “الشرق” القطرية ، إنه سوف يشارك في قمة ترامب السنية يوم الاحد 21 مايو ، وإعتبر مشاركته في هذه القمة ( نقلة في علاقات السودان مع المجتمع الدولي( .

في يوم الاربعاء 17 مايو 2017 ، أكد وزير الخارجية ابراهيم غندور من جنيف بأن الرئيس البشير سوف يقابل الملك سلمان في الرياض يوم الجمعة 19 مايو ، ولكنه لم يؤكد مشاركة الرئيس البشير في قمة ترامب السنية يوم الاحد 21 مايو .

ولكن ، في يوم الاربعاء 17 مايو ، جاءت قاصمة الظهر من السفارة الامريكية في الخرطوم إذ اكدت في بيان لها موقف ادارة ترامب من مشاركة الرئيس البشير في قمة ترامب السنية في الرياض يوم الاحد 21 مايو ، إذ قالت نصاً :

( نعارض الدعوات أو التسهيلات أو الدعم لسفر أي شخص يخضع لمذكرة اعتقال صادرة من محكمة الجنايات الدولية بما في ذلك الرئيس البشير)
.
كما اكد بيان السفارة الامريكية نصاً :

( ليس هناك تغيير في إدراج السودان في قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب … ولا في تخفيف العقوبات الاقتصادية)
.
هذا هو الموقف الرسمي لادارة ترامب ، ويمكن تلخيصه كما يلي :

اولاً :

رفض ادارة ترامب مشاركة الرئيس البشير في قمة ترامب السنية في الرياض يوم الاحد 21 مايو .

ثانياً :

استمرار وضع السودان في قائمة وزارة الخارجية الامريكية التي تحتوي على الدول الداعمة للارهاب .

ثالثاً :

لم تصدر ادارة ترامب اي قرار بعد بخصوص رفع العقوبات الامريكية نهائياً ضد السودان ، ويجب الانتظار لمنتصف يوليو 2017 لمعرفة هكذا قرار .

نقطة على السطر . اقفل الصفحة .

كما تذكر يا حبيب ، في يوم الاثنين 3 نوفمبر 1997 ، أصدر الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون قراراً تنفيذياً بفرض عقوبات مالية وتجارية على السودان ، ولا تزال هذه العقوبات سارية خلال العشرين سنة الماضية . .
وقبل ذلك، وفي يوم الخميس 12 أغسطس 1993 أدرجت وزارة الخارجية الأميركية السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب ، ولا يزال على هذه القائمة خلال ال 24 سنة الماضية .

نواصل في الحلقة الثالثة …

Facebook page :
https://m.facebook.com/tharwat.gasim

Email:
tharwat20042004@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.