دبلوماسي أميركي : واشنطن تعارض دعوة البشير للقمة الإسلامية – الأميركية

قالت وزارة الخارجية الأميركية،الثلاثاء،إنها ترفض دعوة الرئيس السوداني عمر البشير لحضور القمة الأسلامية – الاميركية المنتظر عقدها في العاصمة السعودية الرياض خلال اليومين المقبلين.

وتناقش القمة النادرة التي تمثل تجمعا لنحو أربعين دولة عربية مخاطر التطرف والإرهاب، ونشر قيم التسامح والتعايش المشترك بين الشعوب.

ورجحت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى

تحدثت لـ “سودان تربيون”، يوم الخميس الماضي، مغادرة البشير الى السعودية قبل موعد القمة المرتقبة بيومين واستباقها بمشاورات ثنائية مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

ونقلت تقارير صحفية نشرت في الخرطوم الأسبوع الماضي عن مدير مكتب الرئيس السوداني، الفريق طه عثمان قوله إن البشير تلقى دعوة رسمية من العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، للمشاركة في القمة.

ولم يوضح المسؤول السوداني كيفية وصول الدعوة للبشير، حيث أرسلت الرياض،مبعوثين رسميين الى ملوك وزعماء دول عربية واسلامية ، لكن لم تعلن الخرطوم أو الرياض بشكل رسمي عن وصول أي مسؤول سعودي للخرطوم حاملا الدعوة.

ونقلت وكالة (اسوشيتد برس) مساء الثلاثاء، عن مسؤولين سعوديين دعوة البشير لحضور قمة ترامب في الرياض ، لكن ذات الوكالة أوردت على لسان مسؤول كبير في الخارجية الأميركية لم تكشف هويته ” ان الولايات المتحدة تعارض دعوة أي شخص مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية،بما في ذلك البشير”.

وبدأت الرياض منذ الإثنين الماضي، في توجيه الدعوات لقادة الدول للمشاركة في القمة، حيث زار وزير الخارجية السعودي كل من تونس والجزائر لدعوة قادتها كما شملت الدعوة قادة الإمارات والأردن والنيجر وتركيا والبحرين، كما وصلت الدعوة دولا أخرى بينها أفغانستان.
st

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.