جنوب افريقيا : زوما “لا يعارض” التحقيق في ادعاءات فساده

قال رئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما، اليوم الجمعة، إنه لا يعارض إقامة لجنة تحقيق في ادعاءات الفساد ضده.
ويواجه زوما اتهاما بالسماح لعائلة ثرية من رجال الأعمال بالحصول على صفقات حكومية مربحة والتأثير على التعيينات الوزارية.
ودعا تقرير صادر عن محققة شكاوى استغلال النفوذ من جانب موظفي الدولة، السابقة، ثولي مادونسيلا، في تشرين ثان/نوفمبر الماضي، إلى التحقيق في مزاعم بأن ثلاثة أشقاء من عائلة جوبتا – هم أجاي، وأتول وراجيش – ” جعلوا الدولة أسيرة لهم ” ، من خلال التأثير على تعيينات الوزراء ومديري الشركات المملوكة للدولة، وحصلوا على صفقات فاس

دة.
وتعرض زوما لضغوط متزايدة للاستقالة بسبب علاقته الوثيقة بعائلة جوبتا، إلى جانب فضائح فساد أخرى.
وفى العام الماضي، قال نائب لوزير المالية آنذاك، وبرلماني سابق ممثل للحزب الحاكم، إن عائلة جوبتا عرضت عليهما مناصب وزارية.
وينكر زوما وعائلة جوبتا ارتكاب أية مخالفات.
وطعن زوما على تقرير مادونسيلا أمام القضاء، لكن الرئاسة قالت اليوم الجمعة في بيان إنه لا يعارض إجراء تحقيق.
وقال البيان إن مادونسيلا لم يكن لديها سلطة إصدار أمر بتشكيل لجنة تحقيق، إذ إن ذلك من سلطات الرئيس.
وأضافت الرئاسة: لكن التقارير التي ذكرت أن زوما يعارض إجراء تحقيق “غير صحيحة”.
وجاء هذا البيان قبيل اجتماع اللجنة التنفيذية الوطنية لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم الذي يقوده زوما، نهاية الأسبوع الجاري.
ومن المتوقع أن يدفع بعض الأعضاء لإجراء مناقشات حول عزل زوما المحتمل بينما قال مؤيدو الرئيس إن مثل هذه الخطوة ستكون غير دستورية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.