توتر شديد بين قادة مليشيات الدعم السريع وقادة الجيش النظامي وتهديدات بالإنشقاق بعد معارك الأمس !

نيالا – سيف الدين الخليفة

حالة من الفوضي و الغضب تعيشها قوات الدعم السريع بعد معارك طاحنة مع قوات حركة مسلحة في إقليم دارفور في أربع معارك هي الأشرس منذ سنوات بشمال وشرق دارفور. وبحسب مصدر طبي في مستشفيات مدينتي نيالا و الفاشر أكد عن وصول عدد كبير من الجثث والجرحي علي ظهر ناقلات الجنود
وفي مستشفي نيالا العسكري شهد الوضع توترا شديدا
بين بعض قادة الجيش السوداني وقادة قوات الدعم
علي أثر طلبهم بترحيل جرحاهم الي الخرطوم ولكن

تعذر العثور علي الطائرة التي يفترض أن تنقلهم وكان الجو كئيبا في المستشفى بعد تجمهر المئات من المليشيات
وعلي صعيد آخر قام احد قادة الدعم السريع النقيب إسماعيل الطيب ولقبه( إسماعيل فساد) بالتراشق بالألفاظ النابية مع أحد قادة أستخبارات الجيش النظامي متهما إياه
بالتواطؤ مع المتمردين بتقديم معلومات ضعيفة
بخصوص عدة وعتاد العدو
وفي مدينة الضعين هدد القائد في مليشيات الدعم السريع الرائد بركة قضيم الشهير ب(بركة أبو راس ) هدد بسحب قواته من كافة الميادين و الانشقاق عن قوات الدعم والتبعية لأي جهة نظامية معتبرا نفسه بأنه عندما كان يقاتل بدون تبعية لأي جهة نظامية لم يخسر هذا العدد من الجنود في معارك غرب الضعين .
وتوتر الوضع في الضعين والتي قام احد الجنود بإطلاق النار عشوائيا تجاه عدد من ضباط الجيش النظامي معتبرا إياهم لا يحاربون ومن ثم يقدمون معلومات استخبارية مضللة .مع هذا التوتر تحرك قائد قوات الدعم السريع الفريق حميدتي بمروحية خاصة من مدينة الفاشر التي كان يتواجد فيها
الي منطقة مدينة الضعين لتهدئة قادته الميدانيين
وحسب مصدر مطلع بأن حميدتي سيزور مدينة نيالا في الساعات القليلة القادمة لتهدئة الوضع هناك وتقديم التعازي والمواساة في عدد من قادة الدعم قتلوا في معارك أمس علي رأسهم العميد حمدان السميح الرجل الثاني في الدعم السريع
والذي قتل في معارك الأمس مع اثنين من قادة بارزين

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.